رسومٌ من تجاعيد..الباب: نصوص

نشر بتاريخ: 2024-05-31 03:07:44

أحمد علي عكور

جازان

رسومٌ من تجاعيد..

شعر: أحمد علي عكور 

 

على الـجــدارِ رســومٌ من تجاعيدِ

                                تُـوقِّـعُ  الـصمـتَ في ليل التناهيدِ

ليَ  الحروفُ  تجلٌّت  وهْي غانـيةٌ

                                 تـهدهـد  القلب  في  لهوٍ  وترديدِ

تمايلت  في  بلاط  الشعر راقصةً

                             على  صحيـحٍ  ومُـعــتَـلٍّ  وممــدودِ

كـقُبلةٍ  في  زوايا المُنحـنَى عَبَرتْ

                            وأشـعـلــتْ خـلـفَـها ليلَ المواقـيدِ

كانتْ زمانَ الهـوى نَخْـبًا مُـعَـتَّـقَةً

                              تُلقي الظِّلالَ على دفءِ المَواجيدِ

تــبدو  انكـسـاراتُها  في كل  زاويــــةٍ

                          مـثل التـفاتــةِ عينِ الظبي والجـِيـدِ

تَـفُورُ  منها  عروقُ  الليل  لاهبةً

                              تُؤَجِّجُ  الحرفَ  في  نار  الأخاديدِ

وفي الضلوعِ ضجيجٌ من عـواصِفِها

                          تَجتاحُني  بين  أشــواكٍ  وأُمْــلُـودِ

همـسٌ  تَساقطَ مـن  إيقاع نغمتِها

                             كأنَّ  في  فَمِـها  مـــزمارَ  داوودِ

إذا مشت غرَّدت من كل ناحيةٍ

                             وفي خَـلاخِـيلِـها رَجْــعُ الأغاريدِ

تُغـضِي  حـياءً إذا  جرَّتْ عباءتَها

                            مثـلَ  الهـلالِ  تَراءَى  ليلةَ  العيدِ

وفي الـرُّخام  ارتعاشاتٌ  لخُطوتِها

                                   كأنَّهُ مَـسُّ شيـطانٍ لعِربيدِ

قـصـيـدةٌ  كلما  غَنَّـيْتُ  أحرفَـها

                                 مالتْ عليّ بأعناقِ الـعناقيـدِ

لاتعرفُ الهَجـرَ مهما ذُقـتُ قَسوتَهُ

                                    تأتي إليّ فيَأتِي كـلُّ مَفقودِ

أفـــرُّ  منها  إلـيها  وهــي هاربــةٌ

                           كأنها الـريحُ تـشكو مـن لظى البِيدِ

شَوقانِ  يـستبِقانِ  الـروحَ من وَلَهٍ

                            ما قُــدَّ  بـينهما  حَــبلُ  المواعــيدِ


عدد القراء: 628

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-