فارنا.. سحر الشواطئ الذهبية على البحر الأسودالباب: معالم وحضارات

نشر بتاريخ: 2017-05-12 03:36:31

سما يوسف

جدة

إذا أحببت السفر لهذا العام ما عليك سوى أن تحزم حقائبك وتتجه إلى (فارنا) البلغارية، حيث تجد الطبيعة والوسائل الترفيهية لك وللأسرة .

 حيث الاستمتاع بأجمل عطلة على شواطىء ساحل البحر الأسود.

تجذب "فارنا" السائحين من كافة أنحاء العالم للاستمتاع بشواطئها ذات الرمال الذهبية وبفرص الترفيه المتنوعة، التي تناسب كافة أذواق السائحين، كونها تجمع ما بين المتاحف والحدائق والمعالم الأثرية الشهيرة، التي يعود بعضها إلى العصر الروماني.

ولكون "فارنا" مدينة تاريخية فستكون أمام واحدة من أشهر الآثار الرومانية في أوروبا، وهي الحمامات الرومانية التي تبلغ مساحتها 7000 متر مربع، وبذلك تكون أكبر الحمامات الرومانية مساحة في منطقة البلقان والرابعة في أوربا.

تقع ثالث أكبر مدينة بلغارية بعد صوفيا بلوف تيف، وفيها 10% من المسلمين، وأغلبهم من الأتراك الذين يعيشون في بلغاريا، وتعرف أيضًا باسم "العاصمة البحرية لبلغاريا" وعاصمة محافظة "فارنا" في الشمال الشرقي لبلغاريا على ساحل البحر الأسود، وتتمتع بمناخ شبه إستوائي رطب، إذ يبدأ الصيف في أوائل مايو، ويستمر حتى أوائل أكتوبر، حيث تتراوح درجات الحرارة عادة ما بين 18 و21 درجة مئوية في الليل وبين 25 و35 مئوية خلال النهار، ولذا فهذا الوقت من العام هو الأمثل للزيارة.

لاستمتاع بأجمل عطلة على شواطىء ساحل البحر الأسود.

تتسم هذه المدينة الجميلة بميزة أخرى تعمل على جذب السائحين إليها من كافة بلدان العالم، وهي أن مطارها الدولي يربط المدينة بـ35 دولة وأكثر من 100 مدينة في العالم، ما يجعل عملية الوصول إليها أسهل من غيرها من المدن الأوروبية الأخرى.

وعند وصولك إلى "فارنا" ستكون أمام مجموعة متنوعة من الأشياء التي يمكنك القيام بها، فلا تفوتها وانتهز الفرصة للحصول على عطلة رائعة بمدينة لن تنساها ذاكرتك، بما في ذلك زيارة أشهر متاحف المدينة، وعلى رأسها متحف البحرية العسكري، الذي يضم مجموعة معروضات مرتبطة بالملاحة التجارية والعسكرية البلغارية، وكذا المتحف الإثنوغرافي الذي يعطي صورة عن ثقافة ونمط حياة أهل المنطقة من النصف الثاني للقرن 19 حتى بدايات القرن 20.

ولعلك أيضًا ستكون أمام واحدة من أجمل البحيرات وهي بحيرة "فارنا"، التي تعد أكبر وأعمق بحيرة على طول ساحل البحر الأسود، إذ يصل أقصى عمقها إلى 19 مترًا. تصبّ مجموعة من الأنهار في البحيرة، بما في ذلك "ديفنيا" و"بروفاديسكا".

أما هواة الطبيعة الخلابة فسيجدون في "فارنا" غايتهم أيضًا، وذلك ما بين الحديقة النباتية التي توفر للزائرين الفرصة، للتعرف على أكثر من 300 نوع من الأشجار والشجيرات، وما بين الحديقة البحرية التي تضم مجمعًا فلكيًّا، مرصدًا، ساحات لعب وقنوات تجذيف صغيرة للأطفال، بالإضافة إلى دراجات مائية وحديقة حيوانات.

 


عدد القراء: 320

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-