من خزانة التراث العربي.. كتاب سراج الملوك لأبي بكر الطرطوشيالباب: مقالات الكتاب

نشر بتاريخ: 2022-09-30 05:36:25

د. أنور محمود زناتي

جامعة عين شمس- مصر

يعد ميدان السياسة والأحكام السلطانية من أرحب ميادين التراث العربي؛ وعلى الرغم من أن هناك كتب كثيرة ألفت في السياسة منذ أقدم العصور؛ منها كتاب "الجمهورية" لأفلاطون وكتاب "السياسة" لأرسطو. إلا أن الرواد المسلمون توسعوا في فن السياسة وقسموها إلى عدة أنواع؛ وتناولوا من الناحية الفقهية، ومن الناحية الإدارية، وبحثوا واجبات واختصاصات الحاكم وأعوانه من الناحية الشرعية وتحدثوا عن الخطط السلطانية، ومن تلك المؤلفات عيون الأخبار لابن قتيبة (ت 276 هـ / 889م )، والماوردي ( ت 450هـ / 1058 م) في كتاب الأحكام السلطانية ، والإمام الغزالي ( ت 505 هـ / 1111 م ) في كتاب (التبر المسبوك)،  وأبي بكر الطرطوشي ( ت 520 هـ / 1127م) في كتاب (سراج الملوك).

وربما لم تظفر لغة من اللغات بمثل ما ظفرت به اللغة العربية من كتب الأحكام السلطانية.

ونتناول أبرز مصادر هذه الطائفة: وهو كتاب سراج الملوك لأبي بكر الطرطوشي وهو: أبي بكر محمد بن الوليد بن خلف المعروف بأبي بكر الطرطوشي وهو فقيه مالكي. ولد في مدينة طرطوشة الأندلسية –إسبانيا الحالية- وحفظ فيها القرآن وتعلم القراءة والكتابة انتقل إلى سرقسطة، وتتلمذ على يد أبي الوليد الباجي. وذهب في عام 476 ه/1083م - في رحلة للمشرق الإسلامي فاتجه إلى مكة ليؤدي الحج ثم قصد بغداد والبصرة ومكث فيهما مدة من الزمن يتفقه على علماء العراق.

توجه بعدها إلى الشام فزار حلب وإنطاكية ونزل بمدينة بيت المقدس قصد بعد الشام الإسكندرية ومكث فيها معلما للفقه والحديث تزوج بسيدة من الإسكندرية أهدته بيتها فجعل من الدور العلوي دارًا له ومن الطابق الأسفل مكانًا لتلقين العلم.

ثم اتجه الطرطوشي إلى القاهرة لينصح حاكم البلاد الفاطمية الوزير الأفضل بن بدر الجمالي ويعظه دون نظر إلى مكانته وهيبته، فقد امتلأ قلب الطرطوشي بخشية الله والخوف منه، فانتزع منه كل خوف لما سواه، واستوى عنده كل شيء.

وكتاب "سراج الملوك" يتألف من أربعة وستين فصلاً؛ وقد تناول فيه ما يلي:

1 - تتناول سياسة المُلْك وفن الحكم وتدبير أمور الرعية.

2 - تحدث عن موعظة السلطان والخصال المحمودة التي يستمر بها نظام الملك، والتي تمكّن له ملكه وتسبغ الكمال عليه، وتحدث عن الصفات التي توجب ذم السلطان والتي يكون بها زواله، وتحدث عن خصال الحلم والجود والسخاء والصبر وأضدادها. وحذر من أخلاق مردية كالظلم والغيبة والنميمة.

3 - كذلك تناول ما يجب على الرعية فعله إذا جنح السلطان إلى الجور وتناول صحبة السلطان وسيرته مع الجند وفي اقتضاء الجباية وإنفاق الأموال. وتدوين الدواوين وفرض الأعطيات.

4 - وتحدث الطرطوشي في كتابه عن الوزراء وصفاتهم وآدابهم، وتكلم عن المشاورة والنصيحة باعتبارهما من أسس الملك وعرض لتصرفات السلطان ولسياسته نحو عماله على المدن، وتناول سياسة الدولة نحو أهل الذمة وما يتصل بذلك من أحكام مثل تقدير الجزية والصفات المعتبرة في الولاة والشروط التي تؤخذ عليهم، وتحدث عن شئون الحرب وما تتطلبه من سياسة وتدبير.

5 -ثم ختم كتابه بأخبار ملوك العجم وحكاياتهم والعديد من الحكم المنثورة.

وقد تميز الكتاب بما يمكن أن نسميه فلسفة الاجتماع البشري والعمراني، وتحديد شرائط السياسة، ورسم هرم السلطة، وأركان الدولة، وسياسة الرئاسة، وعلاقة الدولة الإسلامية بغيرها من الأمم. فيقول في مقدمة الكتاب: "أما بعد فإنني لما نظرت في سير الأمم الماضية والملوك الخالية وما وضعوه من السياسات في تدبير الدول والتزموه من القوانين في حفظ النحل فوجدت ذلك على نوعين أحكاما وسياسات.. فاصطلاح "الأحكام" عنده يتضمن: الحلال والحرام والبيوع والأنكحة والطلاق والإجارات ونحوها من موضوعات القانون الخاص. أما اصطلاح "السياسات" فيشمل موضوعات القانون العام.. ومن ذلك الأسس النظرية التي تنبني عليها أركان الدولة، ونظام الملك وكل ما يتعلق به من التزامات".

وقد وصلنا الكثير من نسخ الكتاب، أهمها: مخطوطة مكتبة فيينا، المكتوبة في (القرن 7هـ) وكانت مما حمله إلى فيينا (هامر بورغشتال) (ت1856م) ممثل إمبراطور النمسا في اسطنبول، وقد تُرجم الكتاب إلى عدة لغات أوروبية، منها إلى الأسبانية بعناية ماكسمليان آلاركون سنة 1930م. وترجمه إلى الفارسية محمد صدر الدين سنة 1627م. وطبع لأول مرة في الإسكندرية سنة 1872م.

وللطرطوشي إلى جانب هذا الكتاب القيم عدد آخر من الكتب منها: مختصر تفسير الثعالبي، وشرح لرسالة الشيخ ابن أبي زيد القيرواني في الفقه المالكي، والكتاب الكبير في مسائل الخلاف وكتاب الفتن، وكتاب الحوادث والبدع.


عدد القراء: 448

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-