السِّرُّ يَفضَحُهُ الأريج!الباب: نصوص

نشر بتاريخ: 2022-10-02 09:41:18

فهد أبو حميد

الرياض

شعر: فهد أبو حميد

 

وَ تَبدو   كأنَّ   الـرَّيبَ   حَـدَّقَ   صَوبَها

                            وَحَيَّا ..  فَلَمْ  تَأمَنْهُ  عَـيـنـاً   وَ لا ضِمـْنَا

تَلُــوحُ   وَ لَكِنْ  دُونَها   ألْـفُ   جُـمـلَـةٍ

                            يُبَعـثـِرُهـا  فَـرْطُ  الـغَـرامِ .. وَ لا  مَـعْـنَى!

فَأوْحَى   بِهَا   للكَونِ   كِفْلٌ   تَضَلَّعَتْ

                            بِهِ  حِينَ   كانَ   الرِّيُّ   مِنْ  كَوثَرٍ   أغنى

وَ قِيلَ   لَنَا   كانَتْ   خَــوَاطِــرَ   ناسِـكٍ

                            أنابَ   فَـلَـمْ   يُسـْـرِجْ   إلى  نَـزوَةٍ   مَـتْنَا

فَحَلَّتْ   كَمَا  سَاغَ   النَّبِيذُ   لِغُصَّةٍ

                            (ضَـرُورَةَ  دَهْــرٍ)... لا تُــعَــادُ  لِمُــسْـتَـثْـنَى!

وَ تَـسـمُـو   فَــلاَ مِـعـراجَ   إلاَّ  بَــصـيرَةً

                            تَعِي  أوْجَـهَا  كَشْفاً  عَنِ  الحَيِّزِ  الأسْنَى

وَ تَخْفَى فَلاَ يَخْفَى قَمِيصٌ مِنَ  الرُّؤَى

                            وَبَحْــرٌ   خَـلِيـلِيٌّ   وَ إيمــــاءَةٌ   حُــسْــنَى

وَبَــوحٌ   تَــسَـنَّى   للـخَـيَـالِ   وَ صَـبْــوَةٌ

                            عَــوَانٌ   وَأخْـــرَى  تَـسْـتَـقِي  صَيِّباً  أدْنَى

وَ بُنٌّ   إذا   حَـــيّـَـــيْــتَ   رَدَّ   كَأنَّــــــــهُ

                            حَوَارِيُّ   قِــدِّيسٍ   يَــتـوقُ   لَـهُ   حِضْنَا

أتَـسْـألُ  عَـنْ  صَنـعَاءَ ؟! سَلْ  عَبْقَرِيَّةً

                            بَكَتْ في جِنَانِ الغَيبِ  فَاسْتَشْرَفَتْ  فَنَّا

فَــصَـنـعَــاءُ   مِـيقــاتُ  الـرِّباطِ   لِعَبْرَةٍ

                            عَلى  رَمْسِ  ذاتِ  الخــالِ إذْ نَقْرَعُ السِّنَّا

وَ يَمْـضـي  إلى  صَـنعَاءَ  قَــومٌ  وَيَنْثَنِي

                            فِئَامٌ   وَفي  الحَــالَـين  لَـمْ تَتَّخِذْ   خِدْنَا

وَ بَلـقـِيسُ  تَسْـتَدْعي وَصـيفاتِها  الأُلَى

                            تَـسَـرَّبْنَ  مِنْ  أشْـهَى  سَـدِيمِـيَّـةٍ   مَثْنَى

فَـجِـئْـنَـا   وَللـمَـعْـمُـودِ   نَظْرَةُ   وَامِـقٍ

                            وَمِـشْـيَـةُ   مُــرْتَــابٍ   تَمِيدُ  بِــهِ   حُـزْنَـا

أتَسْـألُ عَنْ صَـنْعَاءَ؟! مَسْراكَ وَ السُّهَا

                            وَ يَلْـحَـنُ   قَــومٌ   في الخَوَاتِيمِ  (لَو أنَّا)!

لِصَنعاءَ   رَوحٌ   في  الضَّـمـيرِ   وَ زِئبَقٌ

                            عَلَى اللَّـفـظِ تَأبى ذِمَّــةُ الـدَّهــرِ أنْ يَـفـنَى

وَ تَشْــرُدُ  مِنْ  قَــيـدِ  الـيَـقينِ   فَيَنْبَرِي

                            لَهَا  الـطَّـالِـعُ  الـشَّـفَّافُ!... يُحْرِزُها  ظَنَّا

وَ تَــقْـطَـعُ  آذِيَّ  (التَّلاشي)  وَ حَــولَـهـا

                            قَــصـيدٌ   تَـنَـزَّى   مِـنْ  مَـفـاتِـنِها  (وَزْنَا)

وَ لا  تَـرْعَوِي   صَنعاءُ!   تَفْصِدُ   لَيْلَها

                            فَـتَـنْـسـابُ   شَـكـواهـا   لِـفِـنـجانِها   بُنَّا

سَــلاَمٌ   عَـلَـيـهـا   في الحِسَانِ   فَـإنَّها

                            سَـلِـيـلَــةُ   حَـتْفٍ  لَمْ تُخَـاتِلْ  بِهِ  جَـفْنَا


عدد القراء: 340

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-