من ديوان الشاعر أنور العطـّـار (مع قصائد الخالدين) العليقة للشاعر المغترب إيليـَّا أبو ماضيالباب: مقالات الكتاب

نشر بتاريخ: 2017-03-20 19:28:26

هاني أنور العطّار

الرياض

هذه القصيدة الفريدة حوارٌ فلسـفي بين الشـاعر والعُلـَّيقـَة (شـوكة الأرض) دار على نحو عجيب فدلَّ على ارتباط الإنسـان بالأرض، وندائها له، وطمعها في أن تغـِّيب ابنها في قلبها على نحو ما تغيـِّب الأم طفلها في صـدرها، أليسـت الأرض أماً ثانية لنا:  نفترش غبراءها، ونلتحفُ زرقاءها، ونعبُّ ماءها، ونسـتنشـقُ هواءها، ثمَّ تضـُمنا أعطافها ، وتغيـِّبنا ألفافها:

إن سـئمتَ الحياة َ فارْجعْ إلى الأر  

                                                    ض ِ تـَنـَمْ آمناً من الأوْصَاب ِ

    تـلكَ أمٌ أحْـنـَـى عـليــكَ مـن الأم ِ    

                                                التي خـــَــلـَّــفـَـتـْكَ للأتــعـاب ِ

         لا تـخـف فالممــاتُ لــيـسَ بـمـــاح ٍ       

                                           منكَ إلا َّ ما تشـتكي مـِنْ عذاب ِ

وحياة ُ المـرء ِ اغــتـرابٌ فـإنْ ما  

                                                 تَ فـقـد عـَادَ سـالماً للتـُّرَاب ِ

***

خرج الشـاعر ذات صباح من داره الريفيـَّة في بروكلين (نيويورك) فأخذته غشـيَّة من غشـياته الشـعرية، فغاب عنه، وضـاع في عالم لذيذ الضياع، سـاحر الفقدان، فما راعه – وقد أخذت به خطاه في طريق ريفيّ شـائك وّعرْ، أطلـّت عوسـَجاته وعلـّيقاته فاغرة ً أفواهها، تطمع أن تجتذب إلى الأرض أبناء الأرض – راعه أن تـَعـْلـَقَ ثيابه وتشـتبك بمخالب العليقة، فانحنى عليها ينقض عـُقـَدَهَا، دافعاً عنه أنيبها التي أخذت بأطراف ثوبه  ويقول لها في مثل دَعـَة ِ الطفل ولراءته:

   لا تلـُجّي  فـي  اجتتتذابي       أو  فــَلـُـجّـي  فـي  اجْتـِذابي

   إنَّ  عــــوداً  فـــيــه  مــــاءٌ       لـيس  عُـــوداً    لاحــتـطــاب ِ

   أنا  فـي  فـجـر حـيــاتـــــي       أنا  فـي  شـَـــرْخِ ِ شـبــابـي

    الـهــوى مـــِلْءُ    فـــــؤادي       والــصــِّبـا  مــِلْءُ  إهــابـــي

    والمـُـنـَـى  تـَنـْـبـُـتُ  في دَرْ    بـي،  وتمـشـي  فـي  ركابي

     أنا  لم  أضـْجَرْ  من  العـَيـ         ـشِ،  و لم  أمـْلـَل  صِـحـابي

     لـم أزَلْ  ألـْمَحُ  طـَيـْفَ  الـ      مَـجـد ِ  حتى   في  الـسَّــراب ِ

    لم  أزَلْ  أسـتـشــعـرُ  الـَّلــــ    ـذ َّة ِ  حــتى  فـي الــعـــذاب ِ

  لم  أزَلْ أسْـتـَشْـر ِفُ الحسـ      ـسـنَ  و لــو  تحــتَ  نـقـاب ِ

  ما بنـفسي خـَشــْيـة ُ المــَو      ت ِ  و لا  مــنــه ارتـــهـابـي

***

  أنـــا لـلأرضِ،  وإن  طـَــــــــا          لَ  على الأرض ِ  اغـْتـِرَابي

    غـَـيـْرَ  أنـَـي لـَـمْ يـَـزَلْ  ضــَرْ         عـِي  لـَـمـِـري ٍ  و احْـتــِلاب ِ

  لـَـمْ أهَـبْ  كــُلَّ  الذي  عــِنـْ         ـدي  و لم  يـَفـْرَغ ْ  وِطِابي

  أنـَـا  نـــهـــرٌ  لــــم  أُتـَـــمـِّــمْ        بعدُ في  الأرض ِ انسـيابي

  أنـــا رَوْضٌ  لـــم  أُذ ِعْ  كـُــــلَّ         عـــبــيــري   وَجـَــــلابـــي

   أنــا  نــجــــمٌ  لــم  يــُـمَــزِّقْ          بَـعْـدُ  جــلـبـابَ الـــضــَباب ِ

   أنــا  فـــجــــرٌ  لـــم  يـــُـتـَـوِّجْ         فــِضـَّــتــي  كـُـلَّ الــروَابــي

    لي ر غـَــبُابٌ لـم تـَـلـِد  بـَـعْـ         ـدُ  فـَــتــَبـْـلـَـى بـالـتـَّــبـَـاب ِ

    بنــفــسـي ألـفُ مـَــعــْـنــَىً         لــم  يـُـضـَـمـَّـنْ  في كـتـاب ِ

***

   فــإذا  اســتـنـفـدتُ  مـا  في       دَنِّ   نـفـســي   مـن   شـَـرَاب ِ

   وإذا  أنـْـــــجـُـــــمُ   آمــــــــــــا      لــي   تـوارت  في   الـحـجــاب ِ 

  وإذا لـــم يـَبـْــقَ  فــي  غـَــــيـْ       ـــمـــي مــــــاءٌ   لانـْــسِــكاب ِ

    وإذا  مـــا  صـِــرْتُ  كالـعُـلـَّ            ـــيْــقِ ِ   تـِـمـــْثـَــالَ   اكـــتــآب ِ

    لا  يـُـرَجَّـيــنــي    مـُحْــتـَــــاجٌ       و لا  يـَــطـْـــمَـــعُ  سـَــــــــــاب ِ

    فــاجـْـذِبـيـنـي ... إنْ   يـَكـُنْ            مــنــي نـَــفـْـــعٌ  للــــــتـــراب ِ

***

وفي مثل هذا الحوار الشـعريّ  الأخـَّاذ الذي كان ينسـكب انسـكاباً كماء الجدول، و ينطلق انطلاقاً كشـدو البلبل، رضـِيَتْ العُلـَّيْقَة أن تعفَّ عن فريسـتها قائلةً لأنيابها ومخالبها: قـَصْرَك ِالآن عن هذا السـائح العَجْلان وانظريه قليلاً ريثما يـُتـَمِّمُ نـَهْرُهُ انسـيابـَه في الأرض، ويذيعُ عطره، وينشـرُ عبيره، ففضة فجره لم تتوج الروابي البعيدة، ونجمُ حياته لم يـُمَزِّقْ بعدُ جلباب الضـَّباب، ولم يبرز من الغياهب والظلمات.

***

وأقبل الصباحُ ذاتَ يوم، وقد اسْـتـَنـْفـَدَ الشـاعر ما في دنانه من شـراب وأخذ نجمُ آماله يتوارى في حجاب الصمت، ولم يـَبـْقَ في غيمه ماءٌ ينهلُّ وينسـكب، ورأى في نفسـه الذ َّاوية الذابلة مَشــَابة من ذ ُوِي ِ النـَبت وذبوله فصاح صـيحة الطائر المجروح:

أأنا تـِمْثالُ اكتئاب، لا يـُرَجـِّيَني مـُحتاج ٌ ولا يطمعُ فيَّ طامع، أين أنت ِيا عـُلـَّيقـَتي الحبيبة، هـَلمِّي انشـبي مخالبك في لحمي و عظامي واجذبيني إليك ِ ... هيـَّا اجذبيني إلى أمَّي الأرض، فلقد ظالت وحشـة هذا الغريب، وسـالت جراحه وتشـققت ثيابه، وأخذت دماؤه تتصـبَّب صـابغة مسـالكه، هيـَّا اجذبيني أيتها العـُلـَّيقة لأنعم بنداوة التراب في حفرة تـُنـَدِّيها الغمائم، وتغنيها الحمائم، وتتسـايل فيها الجداول، وترفرف عليها الخمائل، وتتسـاجل في بحبوبتها البلابل:

إنَّ الموتَ نهاية، وإنـَّه بـِداية، وإنـَّه للعبقري حياة ٌ وخلود

  يا  مَوْت ُ هَا أنـَذا  فـَخـُذ     مـــا  أبــقـت  الأيـَّــامُ  مــنــــي

  بـيـنـي  و بيـنكَ  خـطـــوة ٌ    إنْ  تـَخـْـطـُـها  فـَرَّجـْتَ عـَنـِّي

  ...  و هكذا انتهت حياة  صـاحب "الجداول" و "الخمائل" في الأرض، لتبدأ ثانية في عالم الخلود:

الخالدون جمال الأرض ما طلعوا

                                    و الخالدون سـنا الآباد  ما  همدوا

في العبقرية أحـقـابٌ لـهـم قــُشـُبٌ        

                                    و فـي الـبـطـولــة آبادٌ لـه، م جـُدُدُ

عــاشـــــوا جـمـال الــدُّنـا نـَــزَلـَــــت

                                    بـهـم مـناياهُـمُ بين الوَرَى خـَلـَدوا

كأنـمــا يـبـدءونَ الـعـُــــمُـرَ ثـانـيـــة ً

                                    فإنْ هُـمُ لـَفــَظـوا أنفاسَـهَم وُلـِدُوا

                                                                     

 

 أنور العطـَّـار


عدد القراء: 7809

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-