الإحباط الروحي لبطل رواية «روحي بافيل» في الحقبة السوفيتيةالباب: مقالات الكتاب

نشر بتاريخ: 2023-05-31 19:51:01

حسين علي خضير

كلية اللغات – جامعة بغداد

الكتاب: "روحي بافيل"، رواية

المؤلف: أليكسي فارلاموف

الناشر: إيلينا شبينا

تاريخ النشر: 2021

اللغة: الروسية

عدد الصفحات: 384 صفحة.

رواية "روحي بافيل" للكاتب الروسي المعاصر* أليكسي فارلاموف، والتي صدرت في عام 2018، صورت الحقبة السوفيتية وانعكاس هذه الحقبة على المجتمع السوفيتي ومدى إيمان هذا المجتمع بالنظام السوفيتي آنذاك، تتحدث الرواية عن شاب طويل القامة، تظهر على وجه بثور كثيرة، بدين، مستواه العلمي ضعيف، وعن طريق الصدفة، يصبح طالبًا في كلية الأدب في جامعة موسكو. إنه لا يؤمن فقط بمستقبل أكثر إشراقًا وانتصار الشيوعية، إنه مقتنع أنه يعيش بالفعل في أفضل بلد في العالم "لقد أراد الدخول إلى الجامعة ليس فقط للدراسة فيها، بل من اجل أن يكون بين الناس الطيبين ويصادقهم"(1).

يسلط الكاتب الضوء على مدينة مغلقة في زمن الاتحاد السوفياتي، يعيش فيها تقريبًا خمسمائة شخصية، هم وعوائلهم، لم يذكر الكاتب اين تقع هذه المدينة، ولماذا هذه المدينة مغلقة عن العالم الخارجي وتتسم بالطابع السري، ولا تعرف العوز، وفيها كل شيء متوفر، بحيث لا يعلمون شبابها كيف المزارع الحكومية تزرع البطاطا وكيف يتم جمعها؟ كان كل شيء يحيط بالسرية التامة، حتى أن البطل بافيل يسأل عن مكانهم في الخارطة حينما كان طفلًا، وقال لأبيه:

- "أرني مدينتنا على الخارطة.

– أجاب الملازم: "إنها لا توجد على الخارطة".                                                       

– كيف هي لا تكون على الخارطة؟ فوجئ بافيل.                                                        

– لا أحد يجب أن يعرف عن مدينتنا.                                                                   

 – ولماذا؟                                                                                              

 - لأن مدينتنا هي أهم شيء في بلادنا.                                                               

– وهل هي أهم من لينينغراد؟        

 - أهم.                                                                                                 

– وهل هي أهم من موسكو؟                                                                          

- أهم."(2)                                                                                       

هذا جانب من السرية التي يعيش عليها بعض من رجال الدولة في هذه المدينة، وقد صورها الكاتب بدقة متناهية هذه المجموعة التي كانت تعيش بعيد عن العوز. أما البطل كما قلنا سابقا كان مقتنعًا بأن بلده من أفضل البلدان في العالم، ولكن هذا الوهم سوف يتلاشى في النهاية، حالما يرى عالمًا غير العالم الذي كان يحيا فيه، وبالتأكيد، تحت تأثير الصدمة.

كان البطل يحلم كثيرًا أن يكون شخصًا بارزًا في هذه الحياة التي يتصورها جنة الخلد على هذه الأرض، حتى أنه يقول: "بشكل عام، حلمت كثيرًا أنني سأصبح مشهورًا وعظيمًا، وأن الجميع سيشير بأصابعهم إليّ"، ولكن بعد ما أخذوه في عمل طوعي، حين كان طالبًا في الجامعة، مهمته جمع البطاطا من الحقول، هو ورفاقه، أدرك أن هناك عالم غير عالمه الذي كان يكتنفه الغموض والسرية.

إن عالمه الجديد أصبح في تصوراته نوبه من الدهشة المستمرة، حتى أن أحد رفاقه الذي كان في هذا الحقل يجمع البطاطا يطرح عليه أسئلة، فيقول: "قال ديونيسيوسي ذات مرة أثناء استراحة: "نحن، يا بافيل، نحتاج إلى التعلم، وليس لجمع البطاطا، هل يمكنك أن تتخيل أنه تم إرسال طلاب السنة الأولى في أكسفورد أو طلاب جامعة السوربون إلى جمع نبات لفت؟ يحدق بافيل مندهشًا"(3).

بعد هذه الحادثة، بدأت دوامة التساؤلات تأخذ بافيل إلى عالم كان غير مرئي في حياته، الرسائل والإشارات التي أرسلها الكاتب من خلال هذه الرواية هي مدى الشعور بالألم حين تتخلى عن الأحلام والتصورات التي أنت كنت تكافح من أجلها، وفيما بعد تتكشف لك ما هي إلا أوهام قد تم زرعها فيّ ذاكرتك منذ طفولة، والأمر الأكثر صعوبة كيف عليك أن تبقى شخصًا جيدًا بعد أن تخليت عن هذه الأوهام.

 

 

المصادر:

(1) مجلة "اكتوبر"، العدد1، 2018.                                                                              

(2) نفس المصدر.                                                                                                   

 (3) نفس المصدر.                                                                                                   

 لقراءة الرواية باللغة الروسية المنشورة على موقع مجلة "أكتوبر" اضغط على الرابط أدناه:

https://magazines.gorky.media/october/2018/1/dusha-moya-pavel.html

هوامش

* أليكسي نيكولاييفيتش فارلاموف (1963، موسكو) – كاتب روسي معاصر، باحث في تاريخ الأدب الروسي في القرن العشرين، دكتوراه في علم اللغة (2003)، كان أستاذاً في جامعة موسكو الحكومية، ورئيس تحرير مجلة "الدراسات الأدبية" (2011 – 2016). ومنذ عام 2011 عضو المجلس الرئاسي للثقافة والفنون.

- عميد معهد الأدب باسم مكسيم غوركي في الوقت الحاضر، مؤلف العديد من الروايات، حائز على جائزة "الكتاب الكبير"، وجائزة الكساندر سولجينستين وغيرها من الجوائز.


عدد القراء: 2131

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-