ميرلو بونتي: الظاهراتية واللسانياتالباب: مقالات الكتاب

نشر بتاريخ: 2024-02-01 10:24:57

د. عادل الثامري

العراق

تعد العلاقة بين اللسانيات والظاهراتية مجالًا غنيًا وديناميكيًا للدرس والبحث، ذلك إنه يسلط الضوء على الترابط المعقد بين اللغة والإدراك والتجربة الإنسانية. يفتح التفاعل بين اللسانيات والظاهراتية آفاقًا جديدة للاستكشاف، مما يساهم في فهم أعمق للطرق التي تشكل بها اللغة فهمنا للعالم ومكاننا فيه. استلهمت اللسانيات كثيرًا من الظاهراتية، وهي النهج الفلسفي الذي يؤكد على التجربة الذاتية ووعي الفرد.

تهدف هذه المقالة إلى مقاربة مفهوم اللسانيات بوصفها نسقًا ظاهراتيًا، وتستكشف العلاقة المعقدة بين اللغة والمعنى والتجربة الإنسانية من آراء ميرلو بونتي الظاهراتية فيما يتعلق بقراءته لأفكار سوسير.

ظهرت العديد من الجوانب المحورية التاريخية والنظرية في العلاقة بين الظاهراتية واللسانيات. أولها هو الدور الأساسية لكتاب هوسرل تحقيقات منطقية. الذي كان بمثابة نقطة انطلاق حاسمة لاكتساب رؤى جديدة حول المشكلات الأساسية للسانيات مثل طبيعة العلامة اللغوية، ونطاق واستخدامات النحو المحض، والأساس الذاتي للمعنى في الفهم المتبادل، أو العلاقات بين التعبير اللغوي والدلالة المثالية. الجانب الثاني من العلاقة بين الظاهراتية واللسانيات هو تداخلها العميق مع "النظرية الروسية"، أي السياق الأصلي للفكر الروسي والسوفيتي في العلوم الإنسانية في العقود الأولى من القرن العشرين.  يشكل ما يدين به ياكوبسون نظريًا لهوسرل المظهر الأكثر وضوحًا لهذه العلاقة الروسية. لكن المدخلات الروسية تذهب إلى ما هو أبعد من ذلك. ومن ناحية أخرى، لم يكن استقبال وتأويل هوسرل في روسيا استقبالاً مباشرًا، بل كان عملية أوسع لإعادة تخصيص التقليد النفسي للفلسفة الألمانية. من ناحية أخرى، كان هذا الاستقبال المثمر والأفق الفكري الواسع الذي اشتمل عليه منتجًا لمناهج أخرى أكثر تأويلاً لظواهر علوم اللغة. الجانب الثالث للبحث الحديث حول الظاهراتية واللسانيات هو إعادة قراءة نقدية لكتاب سوسير (درس في اللسانيات العامة). لقد شكلت النظرة السائدة لسوسير على أنه شطب الذات المتكلمة من نموذجه ولفترة طويلة أكبر عقبة أمام التقارب بين اللسانيات وما ينظر إليه غالبا على أنه علم الذاتية، الظاهراتية.

تشمل الأبعاد الظاهراتية للسانيات بوصفها تخصصًا جوانب مختلفة تؤكد على التجربة الذاتية للغة وأهميتها في فهم الوجود الإنساني. فيما يلي بعض الأبعاد الظاهراتية الرئيسية للسانيات:

1) التجربة المعيشة: تركز الظاهراتية بشدة على التجربة المعيش، وتعترف اللسانيات بدور اللغة في تشكيل تجاربنا الذاتية في العام تستكشف اللسانيات كيف تتوسط اللغة إدراكناالحسي وإدراكنا العقلي وتأويلنا للواقع، وكيف تؤثر على إحساسنا بذاتنا وبالآخرين.

2) القصدية: تسلط الظاهراتية الضوء على القصدية، والتي تشير إلى توجيه الوعي نحو الأشياء أو المعاني. في اللسانيات، تتضح القصدية في كيفية تعبير مستخدمي اللغة عن نواياهم ومعتقداتهم ورغباتهم وتجاربهم من خلال أفعال الكلام. يتضمن التحليل اللساني فحص الأفعال المتعمدة التي تكمن وراء استعمال اللغة وفهم الأهداف التواصلية ومعنى التعبيرات اللغوية.

3) التجسيد: تعترف الظاهراتية بالطبيعة المتجسدة للوجود الإنساني، وتعترف اللسانيات بتجسيد اللغة. اللغة ليست مجرد نظام تجريدي فحسب وإنما ترتكز على التجارب الجسدية للمتحدثين. تستكشف اللسانيات كيف تشكل التجارب المتجسدة استعمال اللغة، مثل تأثير الإيماءات وتعبيرات الوجه ولغة الجسد على التواصل وصنع المعنى.

4) الزمنية: تؤكد الظاهراتية على البعد الزمني للتجربة الإنسانية، وتعترف اللسانيات بالجانب الزمني للغة. تتكشف اللغة في الزمن، ويأخذ التحليل اللساني في الاعتبار البنية الزمنية للكلام، بما في ذلك تسلسل الأصوات والكلمات والجمل.  وتستكشف اللسانيات كذلك كيف تنقل اللغة التجارب الزمنية، مثل الصيغ الزمنية للفعل وظروف الزمان.

5) السياق الاجتماعي والذاتي: تؤكد الظاهراتية على الطبيعة الاجتماعية والذاتية للوجود الإنساني، وتعترف اللسانيات باللغة كظاهرة اجتماعية أساسية. تبحث اللسانيات في كيفية استخدام اللغة في التفاعلات الاجتماعية، وكيف تبني الهويات الاجتماعية، وكيف تسهل صنع المعنى المشترك. إن تحليل الخطاب واللسانيات الاجتماعية والتداولية هي مجالات داخل اللسانيات والتي تتعمق في الأبعاد الاجتماعية للغة.

6) الأهمية الوجودية: تؤكد الظاهراتية على البعد الوجودي للوجود الإنساني، وتعترف اللسانيات بالأهمية الوجودية للغة. اللغة ليست وسيلة للتواصل وإنما هي وسيلة للتعبير عن الموضوعات الوجودية أيضًا، مثل العواطف والقيم والمعتقدات والتساؤل الوجودي. تدرس اللسانيات كيف تجسد اللغة وتعكس الاهتمامات الوجودية وتساهم في فهمنا للوجود الإنساني.

من خلال دمج هذه الأبعاد الظاهراتية. تتجاوز اللسانيات التحليل البنيوي للغة وتستكشف الجوانب الذاتية والمتجسدة والاجتماعية والوجودية لاستخدام اللغة. إنها تعترف بالعلاقة التي لا تنفصم بين اللغة والتجربة الإنسانية، ويوفر ذلك نظرة ثاقبة للتفاعل المعقد بين اللغة والوعي والعالم المعيش.

تمثل ظاهراتية ميرلو بونتي نقطة محورية للعلاقة بين الظاهراتية واللسانيات. إن اهتمام ميرلو بونتي بمشكلة اللغة وعلاقته الوثيقة بالبنيوية (سوسير، ياكوبسون، ليفي شتراوس) معروفان جيدًا. في الظاهراتية الوراثية، يجد ميرلو بونتي فلسفة تؤكد على تجسد الوعي في موقف ملموس وبلغة فعلية. ومع ذلك، وفقًا لميرلو بونتي، تظل اللغة موضوعًا غامضًا في ظاهرية هوسرل: على الرغم من أن هوسرل يضع اللغة في" موقع مركزي"، إلا أنها لا تزال غير مستكشفة إلى حد كبير. وبالتالي، فإن اللغة توفر لنا "أفضل أساسًا للتشكيك في الظاهراتية واستئناف جهود هوسرل بدلًا من مجرد تكرار ما قاله. علاوة على ذلك، يشرع في توضيح النتائج الفلسفية للتحقيقات الظاهراتية. وبهذا يخاطر بأن يفهم على أنه مجرد دعاية لفلسفة حقيقية، ومن أجل توضيح ذلك، يبدأ ميرلو بونتي بظاهراتية اللغة:

هذا واضح بشكل خاص في حالة ظاهراتية اللغة. بشكل أكثر وضوحًا من أي مشكلة أخرى، تتطلب منا هذه المشكلة اتخاذ قرار بشأن العلاقات بين الظاهراتية والفلسفة أو الميتافيزيقيا. لأنها، وبشكل أكثر وضوحا من أي مشكلة أخرى تأخذ شكل مشكلة خاصة ومشكلة تحتوي على جميع المشاكل الأخرى، بما في ذلك مشكلة الفلسفة. (كتاب علامات، ميرلو بونتي 1964)

يفهم ميرلو بونتي مركزية اللغة في الوجود الإنساني والتجربة. يسلط هذا البيان الضوء على الدور المحوري الذي تلعبه اللغة في تشكيل وتنظيم فهمنا للعالم، فضلاً عن ارتباطها العميق بقدراتنا الذاتية والمعرفية. في إطار الظاهراتية، ينظر إلى اللغة على أنها أكثر من مجرد أداة للتواصل. إنها الوسيلة التي نبني من خلالها أفكارنا وتصوراتنا وخبراتنا ونعبر عنها. يقترح ميرلو بونتي أن اللغة تعمل كمؤسسة أساسية، مؤسسة تبني فهمنا وتفاعلاتنا داخل السياقات الاجتماعية والثقافية التي نعيش فيها.

ضمن هذا المجال اللغوي نستكشف ونعبر عن ثراء حياتنا الداخلية، حيث تمكننا اللغة من إعطاء صوت لأفكارنا، وعواطفنا، ورغباتنا، وتفسيراتنا. من خلال اللغة، نحن قادرون على مشاركة تجاربنا الذاتية مع الآخرين، وتعزيز التفاهم والاتصال وبناء المعاني المشتركة.

يشير تركيز ميرلو بونتي على اللغة إلى أنها تمتلك نظامًا من القواعد والمواضعات والبنى التي تشكل وتنظم استخدامها. هذه البنى اللغوية لا تسهل التواصل فحسب، بل أنها تؤثر أيضًا على إدراكنا وتفسيرنا للعالم. تعمل اللغة كإطار يمكّننا من تصنيف تجاربنا وفهمها، وبناء فهم متماسك وهادف للواقع. علاوة على ذلك، فإن مفهوم ميرلو بونتي للغة باعتبارها" قصر الروح البشرية" يسلط الضوء على علاقتها الحميمة بالذاتية البشرية. تتشابك اللغة بعمق مع أفكارنا وعواطفنا ووعينا. إنها تعكس وجهات نظرنا الفريدة ونوايانا وطرقنا لتجربة العالم. من خلال اللغة، نتنقل في واقعنا الذاتي ونتفاوض عليه، ونعبر عن هوياتنا الفردية والجماعية.

من خلال البحث في الكلام (Parole)، يدرس ميرلو بونتي المثالية الأصلية لتجربتنا. وتحقيقًا لهذه الغاية، تفسر لسانيات سوسير من خلال إطار هوسرل وبشكل أكثر تحديدًا، يعيد ميرلو بونتي النظر في بعض المصطلحات التي استخدمها سوسير، مما يسمح لها بالتقاطع والتفاعل مع استخدام هوسرل لنفس الكلمات. وهكذا، فهو يفهم ظهور المعنى اللغوي في الكلام   بوصفه اقترانًا. والاقتران مشتق من كل من وصف سوسير لظهور المعنى اللغوي ومن وصف هوسرل لتصور الآخر من خلال التزاوج Paarung في التأملات الديكارتية لهوسرل. وهكذا يعطي ميرلو بونتي انعطافا ظاهراتيًا لوصف سوسير، ومن ناحية أخرى، ينسب إلى مفهوم هوسرل معنى سوسيري.

يعترف ميرلو بونتي بالفصل بين الكلام واللغة langue وكذلك تفاعلهما. وبدلاً من التأكيد على اللغة باعتبارها بنية تحتية جاهزة، حيث يقوم النظام بتقييد إمكانيات التعبير للذوات المتكلمة، ويؤكد أن الكلام هو الذي يؤسس النظام ويحافظ عليه ويحمله. وهذه القراءة تعارض بعض القراءات الأكثر شهرة لسوسير، على سبيل المثال تلك التي اقترحها دريدا حيث يجادل دريدا بأن الذات مدرجة في اللغة، وأنها دالة "اللغة" و"تصبح ذاتا متكلمة فقط من خلال مطابقة خطابها. ومن هنا حتى فصاحة الذوات المتكلمة في الإبداعات المفترضة هي وهمية، لأن كل ما يقال لا يمكن نطقه إلا ضمن القيود الجاهزة التي يفرضها نظام اللغة. تتحدى قراءة ميرلو بونتي هذا التفسير من خلال الإصرار على أولوية الكلام على اللغة. ان الكلام حسب ما يرى ميرلو بونتي يشكل تحقق المعنى اللغوي، من خلال "اقتران" النظراء الصوتيين والمثاليين.

يشير مفهوم الاقتران إلى صورة يستخدمها سوسير لفهم التفاعل بين الفكر والصوت. يلتقي الفكر والصوت ببعضهما البعض مثل نسمة الهواء التي تلتقي بصفيحة الماء: تصور الهواء الملامس لسطح الماء؛ إذا تغير الضغط الجوي، فسوف يتحلل سطح الماء إلى سلسلة من الانقسامات والأمواج؛ هذه التموجات تعطي فكرة عن الاتحاد، وإذا جاز التعبير عن اقتران الفكر بالمادة الصوتية. عادة ما يستحضر ميرلو بونتي هذه الاستعارة. ففي محاضرات السوربون حول اكتساب الطفل للغة، استحضرها مرة أخرى: يقول سوسير إن "الفكر النقي" يشبه نسمة الهواء بدون شكل وحدود. اللغة في حد ذاتها مثل كتل مياه البحيرة بدون تكوين. عندما تتلامس هاتان الواقعتان اللتان لا شكل لهما، على سطح الماء، تنتج الأمواج، بأشكالها المتعددة. "لا يوجد تجسيد مادي للفكر ولا روحانية للغة". الفكر واللغة ليسا سوى جزأين من واقع واحد ونفس الواقع.  فقط من خلال فعل الاقتران هذا يمكن أن تصبح الأصوات محسوسة والأفكار متميزة. إن اتحاد الفكر والصوت، وفقًا لسوسير، "يؤدي بالضرورة إلى الحدود المتبادلة للوحدات" و"اللغة تفصل وحداتها وهي تشكل نفسها بين كتلتين بلا شكل".

لا توجد "أفكار موجودة مسبقًا، ولا شيء مميز قبل ظهور اللغة، والفكر، الفوضوي بطبيعته، مجبر على تحديد نفسه من خلال التحلل" من ناحية أخرى، فإن المادة الصوتية تشبه "شريط مستمر، مع عدم وجود تقسيم كاف للأذن لكي تدركها. يمكن أن يتحلل" الشريط " في وحدات دلالة حتى يكون للأصوات دلالات. إنه الكلام الذي يجسد الاقتران، ومن ثم فان اللغة تبدأ بالدلالة بالكلام الفعال فقط. يشير الاقتران بين أجسادنا إلى تشبيه ليس اشتقاقًا، ولكنه اتصال فوري. بسبب هذا الفعل، فإن سلوك الآخر يجعلني أتجاوز مظهره المجرد وأراه على أنه إدراك آخر للذاتية. يشير ميرلو بونتي إلى" التجاوز المتعمد" في إدراك الآخر إلى"التعدي المتعمد "للغة الذي يجعلني أتجاوز الأصوات نحو معناها. في الحالتين، فإن الفعل الأساسي للاقتران هو الذي يجعل التجاوز ممكنا.

يفسر ميرلو بونتي سوسير من منطلق إطار ظاهراتي. في عدد من النواحي المهمة، هذه القراءة تتحدى القراءة البنيوية لسوسي. أولاً إن قراءة ميرلو بونتي لسوسير من خلال الدور الهام الذي ينسبه إلى الكلام. اللغة ليست نظاما جاهزا يتم تطبيقه في الكلام. على العكس من ذلك، فإن الدلالات التي تعبر عنها اللغة تتحقق من خلال الكلام وتتجدد باستمرار من خلاله.  ثانيًا، يقدم تفسيرا مختلفًا للطابع التشكيلي للغة: بدلاً من النظر إلى اللغة كنظام لا يمكن العثور فيه إلا على اختلافات جديدة، فإنه يفسرها على أنها نظام يجب أن يستمد فيه كل المعنى من الكل. يطور الادعاء اللاحق من خلال التركيز على الاقتران، أي على العلاقة بين الفكر والصوت في اللغة، وهو اقتران يتشكل مسبقًا بواسطة الكلام الحي.

 

المصدر:

Merleau-Ponty, Maurice. Signs. Northwestern University Press, 1964.

Saussure, Ferdinand de. Course in General Linguistics. Open Court, 1972.

Husserl, Edmund. Logical Investigations Vol. 1. J.N. Findlay, translator. Routledge, 2001.


عدد القراء: 941

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-