ثورات العالم وتقدم الغرب بالتصنيعالباب: مقالات الكتاب

نشر بتاريخ: 2023-05-31 06:07:58

أ.د. مهند الفلوجي

لندن

لا نقصد بالثورة هنا المفهوم الوطني أو الإقليمي للانقلابات العسكرية أو الإنتفاضات الشعبية بمسوغاتها لتغيير نظام الحكم كما حصل في الثورة الفرنسية ضد طغيان الملكية الفرنسية 1789، وتأسيس الجمهورية الفرنسية؛ والثورة البلشفية ضد ظلم القيصرية الروسية 1917 وتأسيس الإتحاد السوفيتي؛ والثورة الامريكية 1776 ضد المستعمر البريطاني وتاسيس الولايات المتحدة الأمريكية؛ والثورة الجزائرية (1954-1962) للاستقلال من ربقة الاستعمار الفرنسي.

وإنما نقصد بالثورة هنا التغيير الجذري في سلوكيات ونمط حياة الشعوب نحو الأفضل وعلى المستوى العالمي، كما حصل في الثورة الزراعية التي ابتدأت في أور وشانيدار وجرمو (العراق)، والثورة الصناعية التي ابتدأت في مانشستر وبرمنغهام وليدز ولندن (بريطانيا)؛ ومن ثم انتشرت هاتان الثورتان لشتى ربوع العالم.

الثورة الزراعية Agricultural Revolution

لآلاف السنين، عاش الإنسان في شظف عيشٍ أشبه بحيوان مفترس predatory animal.  وظل الصيد وصيد الأسماك وجمع الثمار البرية وقتل وأكل ممتلكات الرجال الآخرين لفترة طويلة هي الطرق الوحيدة التي يمكن للإنسان من خلالها أن يؤمّن لنفسه وسائل العيش الضرورية. كما يوثق ذلك النص السومري القديم (عندما ظهر الجنس البشري، لم يكن يعرف الخبز ولا اللباس).

ظهرت الثورة الزراعية الأولى في الألفية 8 قبل الميلاد وانتشرت لجميع أنحاء العالم وحولت الصيادين وجامعي الطعام إلى مزارعين ورعاة transformed hunters and food-gatherers into farmers and shepherds. وفي الشرق الأدنى، تطورت الزراعة البدائية والتدجين بعد 10,000 سنة قبل الميلاد.  وظهرت عظام الأغنام المدجنة في كهف شانيدار cave of Shanidar في سفوح جبال زاغروس Zagros Mountains. وحدد الكربون النشط المشع radio-active carbon تاريخ هذه البقايا لحوالي 8500 قبل الميلاد.

قدمت حفريات المنحدرات الداخلية للهلال الخصب لجبل زاغروس دليلاً على وجود مجتمع قروي في العراق مأهول بين 7000 و6500 قبل الميلاد.  قام سكان جارمو Jarmo بتدجين الماعز وزراعة الشعير ونوعين مختلفين من القمح (الحنطة والدُخُن). ويعد اختراع الخبز وتصنيع الثريد (نقيع الخبز الحار) من أوائل اكتشافات العراقيين القدماء في العالم: وما زالت لليوم طبخاته شائعة مثل خبز عروق (عجين الخبز باللحم والبصل والكرفس المثروم) وثريد اللحم وثريد الباقلاء واللوبياء الحمراء (العوّين) وتشريب (ثريد) الدجاج وثريد الباميا. كانت الحيوانات الأولى التي تم ترويضها بجانب الكلب هي الأغنام والماعز. وكان استخلاص الألبان يمارس في وادي الرافدين (العراق) Mesopotamia في وقت مبكر حوالي 3000 قبل الميلاد أو قبل ذلك. وبذلك تعد قرية جرمو في شمال العراق أول قرية زراعية في العالم. كانت الألياف النباتية والصوف من بين أقدم المواد التي تم نسجها وحياكتهاspun and woven  في جميع أنحاء الشرق الأوسط ومصر.

لم يكن التدجين لأجل اللحم والحليب والجلود وحسب، ولكن لأجل النقل الذي تطور متأخرًا نسبيًا. وعرف الإخصاء castration كوسيلة لإخضاع الثور القوي العريكة في غرب آسيا قبل 4500 قبل الميلاد. وما بين 6000 و3000 قبل الميلاد تم تطوير المحراث وعصا المجرفة. وبحلول عام 3000 قبل الميلاد، تم صهر خامات الحديد في بلاد ما بين النهرين. وتم العثور على أدوات حديدية مؤرخة 3000 قبل الميلاد في أور السومرية وفي مصر الوسطى Sumerian  Ur and in Middle Egypt.

كما تم تحقيق اكتشافات وتطورات في الري irrigation والتسميد الصناعي artificial fertilization  وتداور الأرض للزراعة  land rotation. ربما كان تداور المحاصيل في ثلاثة حقول معروفًا بالفعل في اليونان بوقت مبكر منذ القرن الرابع قبل الميلاد. تم استخدام المركبات ذات العجلات (الدائرية) في سومر، ثم وادي السند حوالي 3000 قبل الميلاد؛ ومن ثم انتشر استخدامها في مصر وربما الصين قبل 1500 قبل الميلاد. وأقدم مثال حي لعجلة الخزّاف الدوّارة هو من أور بتاريخ 3250 قبل الميلاد.

ويعد ابتكار دولاب العجلة (Invention of the Wheel) ثورة بذاته. ومكّن الدولاب العجلات الثنائية (chariots) والرباعية (wagons or carriage carts) استخدامات هائلة في عالم النقل (Transport) والصيد (Hunting) والتفوق العسكري (Military Superiority)، الأمر الذي مكن للتمدد الحضاري من وادي الرافدين للشرق الأوسط خصوصًا، وللعالم عمومًا، كما في تمدد الإمبراطورية الآشورية.

وللثورة الزراعية فضل تكوين أول تجمع سكاني مدني وباكورة الحضارات في وادي الرافدين مما كان سببًا لاختراع الكتابة المسمارية (Mesopotamian Cuneiform writing) التي تعد أول كتابة في العالم (لا ترتبط بأي لغة أخرى على وجه الأرض) وثقت ودوّنت فجر التاريخ (بالكتابة) وفرّقته عن عصور ما قبل التاريخ. ففي حوالي 3500 قبل الميلاد بدأ النقش على ألواح الطين؛ كان الكتبة يأخذون قلمًا من القصب ويضغطونه في طين لين رطب، وبمجرد الانتهاء من النقش يتركون الطين ليتصلب ويصبح لديهم بذلك سجل دائم. ومع نمو المدن السومرية، احتاج الناس لتتبع المعاملات التجارية وحقوق الملكية والسجلات الحكومية. وصارت الكتابة ميزة لعلية القوم تميزهم عن الرعاع. وابتدأ توقيع الأشخاص على الأشياء بأختام شخصية مصنوعة من الحجر أو المعدن أو الخشب. وابتكر البريد بحقيبة طينية جافة (الظرف) يوضع داخلها لوحة طينية منقوشة (الرسالة) وترسل وتسلم باليد عبر ساعي البريد. وتعد ترجمة الكتابة المسمارية صعبة على علماء الآثار اليوم، بسبب كثرة الرموز لأكثر من 700 رمز مختلف، حيث يمكن أن تتغير أشكال الرموز بين المدن المختلفة.

مع ذلك، تم فك رموز deciphered العديد من الألواح السومرية. وبها الكثير عرفنا الكثير عن ثقافة بلاد بين النهرين وحكومتها وتاريخها. ومعظم الألواح المكتشفة هي سجلات حكومية ومالية، وبعضها أدبية تتضمن ذكر أساطير آلهة بلاد بين النهرين وحكايات أبطالهم والشعر وأقوال الحكمة كما في ملحمة جلجامش القصصية وهي أول ملحمة شعرية في العالم.  واستخدمت الكتابة المسمارية بين حضارات وادي الرافدين لآلاف السنين بين السومريين والآشوريين والبابلين والأكديين ثم استعملت الأبجدية الفينيقية قرب نهاية الإمبراطورية الآشورية الجديدة.

الثورة الصناعـية Industrial Revolution

إذا كانت الثورة الزراعية قد مكّنت الإنسان من التحكم باستغلال المتحولات البيولوجية الحية (النباتات والحيوانات) وزيادتها، فإن الثورة الصناعية مكّنت الإنسان من الاستغلال الواسع النطاق لمصادر جديدة من الطاقة غير الحية (الفحم والنفط والحديد).

ولعبت الثورة العلميةscientific revolution  في القرنين 16 و 17 (عصر النهضة الأوروبية European Renaissance) دورًا رئيسًا في تشكيل الجنس البشري shaping of mankind

ونشأت الثورة الصناعية أول ما نشأت في بريطانيا ولم يكن الهاجس اقتصاديًا واجتماعيًا وحسب، بل تطور لدعم بريطانيا عسكريًا بالكرة تلو الكرة لتحقيق مآرب وطموحات استعمار العالم، لتصبح هذه الجزيرة البريطانية بتعداد لا يتجاوز 60 مليون نسمة مركزًا للإمبراطورية البريطانية التي لا تغرب عنها الشمس، إذ غطت قرابة ربع الكرة الأرضية. وحتى بعد الإستقلال من ربقة الإستعمار البريطاني، صارت دول المستعمرات السابقة لربع الكرة الأرضية تعرف اليوم، بالكومونويلث Commonwealth ويشكلون 56 دولة (تمتد على إفريقيا وآسيا وأوروبا وكندا وجزر الكاريبي وجزر المحيط الهادي) وبتعداد 2.5 بليون نسمة ينضوون جميعًا، تحت التاج البريطاني، إذ أن الملكة/الملك هو الرئيس الأعلى لهذه المنظمة الكبيرة!

لقد بدأت الثورة الصناعية أول ما بدأت بالبخار: "البخار رجل إنجليزي Steam is an Englishman" كما يقول المثل القديم. وأمسى الفحم عنصرًا استراتيجيًا في ظهور ونشر الحضارة الصناعية.

وكانت مانشستر أولى دول العالم الصناعية إذ كان آلاف العمال يكدحون في مصانع مانشستر مع الآلات، و آلاف آخرون في مزارع منطقة البحر الكاريبي وأمريكا الجنوبية والولايات المتحدة والهند ومصر، حيث أجبر ملايين المستعبدين على زراعة القطن لتزويدهم به. واستمرت الإمبراطورية البريطانية بتصنيع القطن حتى بُعَيد الحرب العالمية الأولى. ولهذا صارت مانشستر تعرف أحيانا باسم مدينة القطن أو كوتونوبوليس Cottonopolis.

ساعد المحرك البخاري بتشغيل الثورة الصناعية. وقبل الطاقة البخارية، كانت معظم المصانع والمعامل mills تعمل بالمياه أو الرياح أو الحصان أو بالإنسان. كانت المياه مصدرًا جيدًا للطاقة، وكان يجب أن تقع المصانع بالقرب من النهر. كما استخدمت المحركات البخارية لتوفير الطاقة لمصانع النسيج والمصانع الأخرى، مما سمح للمعامل أن تكون قرب مصادر المواد الخام والعمالة، بدلاً من أن تكون موجودة بجانب الجداول والأنهار. ويعود تاريخ أول مصنع للقطن في مانشستر لعام 1783. وقد تم بناؤه خصيصًا لريتشارد أركرايتRichard Arkwright  رجل أعمال لانكشاير (1732-1792) الذي ابتكر عام 1767 آلة غزل بسيطة لكن رائعة، لتحل محل الأيدي البشرية العاملة، حيث تمكّن الإطار المائي من غزل خيوط القطن بسرعة أكبر وبكميات أكثر من أي وقت مضى. وفي 1790 ومع إدخال الآلات التي تعمل بالبخار تطزرت مانشستر كمركز مهم لغزل القطن. كانت مصانع النسيج في أواخر القرن الثامن عشر تعمل بالمياه أو بالبخار. تم استخدام هذه الطاقة لتحويل القطن وبسرعة وكفاءة إلى خيوط لنسيج القماش أو المنسوجات. تم بناء أول معمل قطن في مانشستر أوائل 1780. وبحلول عام 1800، صارت مانشستر "معمل بخار مجنون steam mill mad"، وبحلول عام 1830 كان فيها 99 مصنعًا لغزل القطن cotton-spinning mills.

كانت المحركات البخارية هدية إنجلترا للعالم في القرن الثامن عشر. بدأها أولاً توماس سافريThomas Savery  بمضخته البخارية عام 1698. تبعه عام 1711 أول محرك بخاري حقيقي لـ توماس نيوكومين Thomas Newcomen. وعندما باع جيمس واط James Watt محركه الأول عام 1769، كانت المحركات البخارية موجودة منذ سبعين عامًا. كان جيمس واط James Watt (1736 - 1819) كيميائيا ومخترعًا اسكتلنديًا إذ قام أخيرًا بتحسين محرك توماس نيوكومين البخاري باستخدام محركه البخاري المتطور Watt steam engine عام 1776، وهكذا أتقن جيمس واط الاكتشافات السابقة وبنى بنفسه محركًا بخاريًا بخصائص تقنية واقتصادية أدت لاعتماده على نطاق واسع بالنصف الثاني للقرن 18، والذي صار أساس التغييرات التي أحدثتها الثورة الصناعية في موطنه بريطانيا العظمى وفي بقية العالم. وتم استخدام المحركات البخارية في الأنشطة المعدنية والنسيجية وكذلك في تعدين الفحم وفي النقل السطحي. 

 

ومن ثم جــاء جــورج ستيفنسون George Stephenson 1781 - 1848 المهندس المدني والميكانيكي البريطاني وكان مثالاً رائعًا للتطبيق الدؤوب للمحرك البخاري خلال الثورة الصناعية حيث اشتهر باسم "أبو السكك الحديد Father of Railways".  وصار النقل بالسكك الحديد، الذي كان رائده ستيفنسون، من أهم الاختراعات التكنولوجية للقرن 19 ومكونًا رئيسيًا للثورة الصناعية. صمم ستيفنسون أول قاطرة عام 1814، وهو محرك متنقل مصمم لنقل الفحم على عربة كيلينجورث Killingworth وسميت بلوخر Blücher  على اسم الجنرال البروسي (بعد مسيرة بلوخر السريعة بجيشه لدعم ويلينجتون في معركة واترلو). تم بناء Locomotion  رقم 1 من قبل شركة جورج وابنه روبرت (ستيفنسون وشركاه)، وكانت أول قاطرة بخارية تنقل الركاب على خط سكة حديد عام وهي خط سكة حديد ستوكتون ودارلينجتون Stockton and Darlington Railway عام 1825. قام جورج أيضًا ببناء خط سكة حديد عام بين المدن لأول مرة بالعالم باستخدام القاطرات first public inter-city railway line، بين مدينتي ليفربول ومانشستر Liverpool and Manchester Railway، افتتح عام 1830.

وبظهور الطاقة البخارية، جندت الثورة الصناعية القدرات العسكرية لطموحات بريطانيا الإستعمارية للتحرك بشكل أسرع وأبعد من أي وقت مضى. جاء المحرك البخاري كقوة المستقبل وسلاح الإمبراطورية البريطانية. أحدثت تقنية البخار Steam ثورة في الإمبريالية البريطانية ومفهوم الشبكات العالمية. ويمكن مشاهدة تأثير تكنولوجيا وطاقة البخار في شكلين متميزين: على الماء وعلى الأرض. على الماء، تم استخدام تكنولوجيا البخار في شكل البواخر البخارية steamship، وعلى الأرض أظهر القطار ذو المحرك البخاري steam-engine train والسكك الحديد railway نتائج التصنيع.

سمح ظهور البواخر البخارية والقطار البخاري بفتح حدود وآفاق جديدة واستكشاف الأراضي غير المرئية واستيطان في بلدان جديدة. كما وعززت تطبيقات الطاقة البخارية للإمبراطورية البريطانية في مستعمرات الأراضي الأجنبية الواسعة، عززت وسمحت بتطورات صناعية لاحقة وبسهولة أكبر، مثل إدخال خط التلغراف telegraph line واستخدام الاتصالات السلكية واللاسلكية.

كان القطار البخاري أحد أوائل تطبيفات الطاقة البخارية لأجل نقل البضائع وتقليل المسافات وتسريع وقت الاتصالات. وغطت المستعمرات البريطانية العديدة مسافات شاسعة، بعضها يمتد عبر القارات؛ غطت كندا وأستراليا وتوابعها في إفريقيا مساحات غالبًا ما جعلت السفر والاتصالات والحوكمة الموحدة صعبة.

أثبتت السكك الحديد railway الحل الأمثل لمشكلة المساحات الشاسعة. بعكس السفينة البخارية التي كانت محيطات وأنهار العالم تحت تصرفها مباشرة، احتاج القطار البخاري لسلسلة من المسارات series of tracks لكي يكون فعالاً. استخدم البريطانيون الكثير من رؤوس أموالهم خلال مننصف وأواخر القرن التاسع عشر لبناء وإنتاج السكك الحديد لأنهم كانوا على يقين من أن عوائد استثماراتهم ستكون استثنائية. وبالفعل، نجحت السكك الحديد بدفع الإمبراطورية البريطانية للأمام إلى مرحلة جديدة من الازدهار الاقتصادي economic prosperity.

وفي أعقاب القطار البخاري تلته السفينة البخارية، التي يمكن القول إنها أهم اختراع للاستكشاف exploration والمكاسب الإمبراطورية imperial gain والحكم الاستعماري colonial governance. وهكذا سيطر البريطانيون على البحار لعدة قرون، وإن كانت سيطرتهم على المياه قد اقتصرت على المساحات المفتوحة الواسعة للمحيطات والبحار، كما وتلاشت الهيمنة الأوروبية البحرية على الشواطئ لعام 1979.

لقد سمحت السفينة البخارية بازدهار التجارة، وزينت واردات المستعمرات البريطانية شواطئ بريطانيا بأعداد أكبر من ذي قبل وبأوقات أسرع من أي وقت مضى. وهكذا كانت البواخر البريطانية تنفث بخارها في المنبع والمصب، وساعدت في التواصل، وعززت العلاقات السياسية وحكم المستعمرات. وفي الهند، أثبتت الزوارق الحربية البخارية قيمتها في الهيمنة على المنطقة وفي فاعليتها لقمع أي عدو أو انتفاض داخلي.

وفي إفريقيا، بينما استمرت مشاكل الأمراض تهدد الاستكشاف البريطاني للداخل، سمحت البواخر للتجار والتجار بقطع الرجل الوسيط وذلك بتجاوز الموانئ الساحلية وبالسفر المباشر لمصدر البضائع. وهكذا صارت السفن البخارية، ومنذ باكورة تصنيعها كسفن مجداف بخارية خشبية، إلى بواخر البخار الحديدية، والزوارق الحربية في مطلع القرن، صارت رمزا عالميا للقوة والهيمنة البريطانية.  ومن هنا جاءت أنشودة الإمبراطورية البريطانية:

Rule Britannia, Britannia, rule the waves @ Britons never, never, shall be slaves

حكم بريطانيا، بريطانيا تحكم الأمواج (البحار) @ البريطانيون لا ولن يكونوا أبدًا عبيدًا.

وهكذا أصبح الفحم عنصرًا استراتيجيًا في ظهور وانتشار الحضارة الصناعية. وصار المزيد من الفحم يعني المزيد من قوة الآلة. وتم استخدام الفحم للتدفئة والإضاءة وللطاقة في النقل البحري (السفن) والنقل البري (القطارات).

تم إدخال تحسينات متتالية على المحرك الترددي البخاري، وفي عام 1844 تم إحداث ثورة في استخدام البخار كقوة دافعة من خلال اختراع التوربينات البخارية. تم تركيب توربين بارسونز Parsons turbine لأول مرة في محطة طاقة عام 1890 في نيوكاسل وأيضًا في كامبريدج عام 1892. 

وفي عام 1800، بلغ الإنتاج العالمي للفحم حوالي 15 مليون طن سنويًا. وبحلول عام 1860، بلغ 132 مليون طن سنويًا. وفي عام 1900، تمت زيادته إلى 701 مليون طن سنويًا. وبحلول عام 1950، كان 1454 مليون طن سنويا مع طاقة مكافئة تبلغ 11.632 مليون ميجاوات/ساعة.

في غضون ذلك، في 1850، وضع جيمس يونغ James Young ، الكيميائي الاسكتلندي، الأساس لتكرير النفط. في عام 1859، حفر  ل. دريك  E. L. Drake  69.5  قدمًا عبر حجر الأساس لولاية بنسلفانيا، وبدأ تطوير صناعة آبار النفط الأمريكية، مما يمثل نقطة تحول كبيرة في تاريخ البترول. وفي عام 1860، حصل المهندس الفرنسي J. E. Lenoir على براءة اختراع لمحرك غاز. وبعد حوالي 15 عامًا، قام الدكتور أوتو  N. A. Otto  ببناء محرك غاز على مبدأ دورة رباعية الأشواط four-stroke cycle.

في عام 1885، انطلقت سيارات بنز ودايلمر Benz’s and Dailmer’s cars، مع محركات البنزين التي تعمل على دورة أوتو، بنجاح على الطريق. وخلال القرن 19 تم اكتشاف الكهرباء وتسخيرها في الحقول العملية. في عام 1831، اكتشف مايكل فاراداي Michael Faraday مبدأ المحول transformer وفي نفس العام اكتشف أنه يمكن توليد الكهرباء عن طريق تدوير قرص نحاسي بين أقطاب المغناطيس. وهكذا، ولدت الصناعة الكهربائيةelectrical industry .

في ثلاثينيات وأربعينيات القرن التاسع عشر (1830s and 1840s) اخترع صموئيل مورس Samuel Morse  التلغراف (مع آخرين)؛ وأصبح التلغراف ثورة في اتصالات المسافات الطويلة long-distance communication. ويشتغل التلغراف عن طريق نقل الإشارات الكهربائية عبر سلك يوضع بين المحطات.

في 7 مارس/آذار 1876، حصل ألكسندر جراهام بيل Alexander Graham Bell على براءة اختراع الهاتف وأجرى أول مكالمة هاتفية، حيث قال بيل "سيد واتسون، تعال إلى هنا. أريد أن أراك!" وتأسست شركة بيل للهاتف عام 1877. وبحلول عام 1886، كان أكثر من 150,000 شخص في الولايات المتحدة يمتلكون هواتف.

بحلول عام 1870، كان المولد متاحًا للتيار المباشر أو المتردد generator for either direct or alternating current. وفي الوقت نفسه، اخترع إديسون Eddison المصباح المتوهج incandescent lamp متبوعًا بالعديد من الأجهزة الكهربائية. كان أول مخطط كهرومائي كبير هو مشروع شلالات نياجرا العملاق gigantic Niagara falls الذي ابتدأ العمل به عام 1895. ثم، نحو منتصف القرن الـ 20 اكتشف العلماء إمكانية الحصول على الطاقة من الذرات من خلال عملية الاندماج fusion أو الانشطار fission.

الثورات الصناعية الأربعة:

وباختصار، يمكن تقسيم تتابع التطورات المثيرة للثورة الصناعية الى 4 ثورات متتداخلة:

الثورة الصناعية الأولى: الفحم والمحرك المائي والبخاري والقطارات البخارية والسفن البخارية 1765

بدأت في نهاية القرن الثامن عشر حتى بداية القرن التاسع عشر. كانت المكننة هي السبب وراء استبدال الزراعة بالصناعة باعتبارها العمود الفقري للاقتصاد المجتمعي. وشهد ااستخراجًا هائلاً للفحم لإختراع المحرك البخاري الذي كان السبب بإنشاء نوع جديد من الطاقة ساعد لاحقًا في تسريع تصنيع السكك الحديدية وبالتالي تسريع الاقتصاد. كانت الدول الأولى بعد بريطانيا التي طورت المصانع والسكك الحديدية هي بلجيكا وسويسرا وفرنسا وألمانيا.

الثورة الصناعية الثانية: النفط والغاز والكهرباء 1870

بعد الثورة الصناعية الأولى، بما يقرب من قرن من الزمان (نهاية القرن التاسع عشر) شهدت تطورات تكنولوجية هائلة في مجال الصناعات التي ساعدت في ظهور مصدر جديد للطاقة. الكهرباء والغاز والنفط. وكانت نتيجة هذه الثورة إنشاء محرك الاحتراق الداخلي internal combustion engine الذي وصل لأقصى إمكاناته. كانت النقاط المهمة الأخرى للثورة الصناعية الثانية هي تطوير الطلب على الصلب وطرق الاتصال مثل التلغراف والهاتف. وأخيرًا، اختراعات السيارة والطائرة في بداية القرن العشرين هي السبب في اعتبار الثورة الصناعية الثانية أهم الثورات وحتى يومنا هذا!

كانت الثورة الصناعية الثانية في القرن الـ 18 الميلادي نتاج التغيرات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية التي حدثت في أوروبا الغربية بين القرنين 11 و 17.  وإذا كانت القاعدة الزراعية هي الأولى في التاريخ البشري وما زالت الأهم، صار التصنيع جنبا لجنب مع الزراعة المتقدمة بالتقنيات الحديثة ومكننتها وتسخير الصناعة لاجل الزراعة تعشيقًا فريدًا بين الثورتين الزراعية والصناعية.

إذ حولت المزارعين والرعاة إلى مشغلين "عبيد ميكانيكيين" operators of ‘mechanical slaves’ تموّلهم الطاقة غير الحية (الفحم والنفط والحديد). ولأهمية القاعدة الزراعية بالمكننة الحديثة صارت الحقول الزراعية Farms في بريطانيا مثلاً، حكرًا على العنصر الأبيض إذ لا تجد حقلاً يملكه أو يديره أسود أو ملون.

الثورة الصناعية الثالثة: الإلكترونيات والطاقة النووية عام 1969

استخدمت الثورة الصناعية الأولى الطاقة المائية والبخارية لمكننة الإنتاج. والثانية استخدمت الطاقة الكهربائية لخلق الإنتاج الضخم. والثالثة استخدمت الإلكترونيات وتكنولوجيا المعلومات لأتمتة الإنتاج.  فبمرور قرن آخر نشهد الثورة الصناعية الثالثة في النصف الثاني (وبالتحديد سبعينيات) القرن العشرين، نشهد ظهور مصدر آخر للطاقة غير المستغلة في ذلك الوقت. الطاقة النووية! وأدت الثورة الثالثة لظهور الإلكترونيات والاتصالات وأجهزة الكمبيوتر مع الأتمتة الجزئية partial automation باستخدام عناصر تحكم قابلة للبرمجة بالذاكرة وأجهزة كمبيوتر وروبوتات:

 (Memory-programmable controls and computers and computerised Robots)

وأصبحنا الآن قادرين على أتمتة عملية الإنتاج بأكملها automate an entire production process - دون مساعدة بشرية. ومن الأمثلة المعروفة على ذلك الروبوتات التي تقوم بتنفيذ تسلسلات مبرمجة دون تدخل بشري. ومن خلال التقنيات الجديدة، فتحت الثورة الصناعية الثالثة الأبواب أمام الرحلات الفضائية والبحوث والتكنولوجيا الحيوية.

الثورة الصناعية الرابعة: الإنترنت والطاقة المتجددة والتلفون الذكي عام 2000

بدأت الصناعة 4 فجر الألفية الثالثة مع الأنترنيت وتطور عوالم الواقع الافتراضيvirtual reality worlds ، مما يسمح حتى بثني قوانين الفيزياء. ويعد التلفون الذكي smart phone أعجوبة العالم إذ يضم كومبيوتر وراديو وتلفزيون وحاسبة وكاميرا وعدة خيارات أخرى. ويمكن اعتبار الهاتف الذكي رمزًا للثورة الصناعية الرابعة، لأهميته في توفير روابط مختلفة والعديد من العمليات الرقمية. ويصل عدد مستخدمي الهواتف الذكية في جميع أنحاء العالم إلى 3.5 مليار، مع تقنيات الثورة الجديدة مثل 5G اللاسلكية فائقة السرعة وإنترنت الأشياء.

Reference:

- Carlo Cipolla. The Economic History of the World. 6th edition 1976. Penguin Books.

- Wikipedia on cuneiform language, industrial revolutions


عدد القراء: 3004

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

التعليقات 1

  • بواسطة د.زكي القدسي من المملكة المتحدة
    بتاريخ 2023-06-06 17:43:05

    كما عودنا الدكتور مهند الفلوجي مقال شيق وثري بالمعلومات عن نشأة ومراحل تطور الثورات الزراعية والصناعية . المقال يأخذنا الى التفكير بما كان وما سيكون . اليوم اصبحت قفزات التطور بالتكنولوجيا سريعة وعجيبة ، وربما في المستقبل سيتعجب الانسان من طريقة عيشنا الحالية والتي سيعتبرها بدائية اذا ما طور اختراعاته بحثاً عن الشهرة والتنافس والمردود الاقتصادي وحتى في مجال الاسلحة الفتاكة التي نعرف قليلاً من اسرارها . ربما سيعجب انسان المستقبل من طرق عيشنا الحالية ويعتبرها بدائية مثال استعمال الابر او فتح البطن بالمشرط او طريقة اعطاء الدواء او الطعام او قطع المحيط بالطائرة في ساعات ، بل حتى استعمال الايدي في انجاز المهام . قارن مثلاً بين وسائط النقل او الطب او الاتصالات سابقاً والآن وماذا ستكون بعد مائة او مئات السنين . ( عَلَّمَ الانسانَ ما لم يعلم ) . ( وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً ) . نأمل ان يكون هذا التطور في خدمة وليس تدمير الانسانية والبشرية . ننتظر المزيد من المبدع د. مهند في اثراء المكتبة بمقالاته البديعة .

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-