حوار مع سعود الهواوي مؤسس موقع عالم التقنيةالباب: دبل كليك

نشر بتاريخ: 2016-02-15 10:56:02

فكر - المحرر الثقافي

فكر – خاص:

في ظل الثورة الرقمية أصبحت التقنية من الأشياء الضرورية للإنسان في القرن الحادي والعشرين، وتتسابق الشركات والمختبرات العالمية لإنتاج وتطوير أجهزة العصر من الحاسبات الإلكترونية والهواتف الذكية التي باتت تشكل العنصر الأساسي في رجل هذا العصر، وأصبح المتلقي يجد الصعوبة في البحث عن بعض المراجعات لهذه التطبيقات التي لا تتوافر إلا في المواقع الأجنبية وقل توافر في مواقع عربية تقدم مادة علمية لمراجعة هذه التقنية وشروحات لتلك التطبيقات حتى باتت تمدنا بما هو جديد في عالم التقنية..

عالم التقنية من المواقع النشيطة والثرية بالمعلومات الذي يضعنا دائمًا في قلب الأخبار لكبريات الشركات العالمية المصنعة والمنتجة للعديد من التقنية..

يقف خلف هذا الموقع سعود بن عبدالرحمن الهواوي .. الذي التقته مجلة فكر الثقافية وطرحت عليه بعض هذه التساؤلات  التي تكونت في هاجس العديد من المتابعين للتقنية.

نرحب بالأستاذ سعود الهواوي :

 

- ما الدوافع الرئيسية لإطلاق موقع عالم التقنية؟

بالبداية أرحب بقراء المجلة، وأشكركم جزيل الشكر على استضافتي.

كان ولا يزال الدافع الرئيسي لإطلاق عالم التقنية هو حبي لمتابعة التقنية بشكل عام، فقد كانت لدي مدونة خاصة كنت أنشر فيها بعض الأخبار والمقالات التقنية، وبعد ذلك تحول هذا الجهد إلى تأسيس موقع عالم التقنية مع زميلي عبدالملك الثاري الذي كان له نفس الطموح والتوجه.

  - موقع التقنية بلا حدود نفس الاهتمامات والأفكار لعالم التقنية لماذا تم إطلاقه؟

موقع تقنية بلاحدود أطلقها مؤسسه سلطان القحطاني الذي لا زال يديره، وكل ما قمنا به أنا وشركائي هو الاستثمار فيه ودعمه وضمه لنا لمجموعة مواقعنا التي نديرها، والحمد لله كان الاستثمار رائع، ويُعد الآن موقع تقنية بلاحدود من المواقع الناجحة على الصعيد التقنية.

 - هل تعتقد أن المواقع الخاصة بالتقنية مثل موقعكم أضاف شيئًا جديدًا للمتلقي السعودي بشكل خاص أو العربي بشكل عام، وما هي تلك الإضافات؟

طبعًا، كما تعلم هناك مشكلة أن المعلومة التقنية التي تكون عبارة عن أخبار أو تقارير يكون أغلبها من المواقع الأجنبية، ووجود موقع تقنية مثل عالم التقنية وغيره ساهم في كسر هذا الحاجز بتوفير محتوى عربي يغطي مجال التقنية، وهذا ماجعل أيضًا المحتوى نفسه يتطور بحيث أصبحت هذه المواقع تنتج مقالات تقنية بنفسها، وتصل إلى مستوى المواقع الأجنبية.

ولذلك الآن هناك جمهور كبير يتلقى المعلومة مباشرة من المواقع العربية بدلاً من انتظارها وتلقيها من المواقع الأجنبية.

- ما مدى جودة المحتوى الذي ينشر على موقعكم بمعنى هل لديكم أسس أو شروط يجب توافرها وتطبيقها على ما ينشر؟

نهتم بجودة المحتوى في عدة نقاط أهمها، جودة اللغة العربية، ذكر مصدر الخبر، ذكر مصدر الصورة، وأيضًا أن يكتب الكاتب الخبر أو المقال بأسلوبه، وهذا ما نهتم له في رفع مستوى جودة المحتوى في الموقع.

 - هل تم التعاون بينكم وبين المواقع العالمية مثل ماشبل وتك كرنش وغيرها من المواقع المتخصصة في التقنية؟.

للأسف لم يحصل أي تعاون مع هذه المواقع، ونتمنى أن نتعاون معها في المستقبل القريب.

- الملاحظ أنكم تقومون بمراجعات فقط للهواتف وبعض التطبيقات هل لديكم طموحات أكبر من ذلك؟

نعم، نسعى دائمًا لتطوير أنفسنا، فمثل ما تعرفون بدأنا باثنين من الكتاب، والآن لدينا فريق عمل يتكون من 7 كتاب ناهيك عن كتاب ضيوف وصار عددهم يفوق 100 كاتب.

 - يقال إن مواقع التقنية العربية ما هي إلا نسخة من مكررة من مواقع أجنبية مثل ماشبل وغيرها. كيف ترد عن هذا الإدعاء؟

هذا الاتهام دائمًا يذكر لنا وفي الحقيقة هذا الاتهام غير صحيح لعدة نقاط:

n المواقع هذه تحصل على الخبر من مصادر الرسمية للشركات وهذا ما نحن نقوم به، فمثلاً عندما تعلن قوقل عن منتج لها فهي تعلن عنه من خلال مؤتمراتها أو مدوناتها الرسمي، ولذلك تجد عالم التقنية وماشبل وغيره من المواقع الأخرى تحصل على هذا الخبر من مصدره الرسمي، ولذلك نحن هنا نتبع الأسس كما يتبعها أي موقع آخر.

n في عالم التقنية نقوم بتغطية مؤتمرات عربية وأجنبيهة كثر وباستقلالية تامة عن المواقع الأجنبية، ويكفي معرفة تغطيتنا لمؤتمرات للشركات ورعاية لمؤتمرات عربية مثل عرب نت، ولذلك نحن لا نتشابه لأننا نركز على جمهورنا العربي.

 - ما هي القيمة العلمية التي قدمها سعود الهواوي من خلال عالم التقنية؟

الحمد لله قدمت تجربه تأسيس موقع، ومن ثم الاستمرار في تطويره والصبر على مواجهة العوائق، ومن ثم تحقيق النجاح، هذه التجربة التي أفتخر بها تحفز من يريد تأسيس موقع جديد له بأخذ الدروس من موقعنا، ومن مواقع زميلة لنا اشتركت في أمر واحد وهو الاستمرارية والصبر.

 - كيف ترى مستقبل التقنية في العالم؟

التقنية الآن هي جزء من حياتنا، وفي المستقبل سوف تكون كل شيء في حياتنا. فكل التقارير والتوجهات سواء من الحكومات والشركات تشير إلى أن التقنية سوف تتسيد حياتنا، فسوف نستخدم التقنية في عملنا، وبيوتنا وحتى في الحروب والمعارك بين الدول والتي أتمنى أن لا تحدث.

وسوف تشاهد التقنيات التي سوف تنقلك من بيتك إلى عملك وتكون تقنية تمامًا مثل السيارات والطائرات.

 - كيف ترى تطور التقنية في السعودية عموماً؟

التطور التقني في السعودية رائع بكل ماتعنيه الكلمة، فنحن من الدول التي يعد الاتصال بالانترنت متقدم جدًّا، ناهيك عن الإقبال السعودي الكبير على دخول الإنترنت واستخدام الشبكات الاجتماعية والتطبيقات، ولقد نشرنا تقرير مؤخرًا يشير على أن السعودي يتعاطى التقنية أكثر من بعض الشعوب مثل الألمانية والبريطانية وحتى أمريكا.

وكذلك دعم الحكومة للتقنية بشكل كبير، فكل جهة حكومية الآن تعمل على تطوير خدماتها وتحويلها إلى تطبيقات ومواقع تقوم من خلالها بتنفيذ ما تريد بدلاً من زيارتها

ولنا مثال على خدمة أبشر من وزارة الداخلية والتي تتيح لك تجديد الجواز وحجز المواقع واستخراج التأشيرات كله من خلال موقعهم أو تطبيق أبشر.

- ما رأيك بجيل التقنية من الشباب السعودي ؟

جيل مدمن على التقنية، فكل تطبيق أو خدمة أو شبكة اجتماعية، وتجد السعودي يكون من أوائل المستخدمين،  وهذا بسبب قدرتنا بكل سهولة على الاتصال بالإنترنت، وهذا الجيل يحفز الحكومة ومعها الشركات بتوفير خدماتها التقنية، لأن هذا الجيل يرفض استخدام أي شيء لم يتطور أو يتحول للتقنية.

- ماهي خطط سعود الهواوي المستقبلية؟

التوسع في شبكة مواقعنا، فأنا وشركائي نسعى لأن تكون شركتنا من الشركات الرائدة في مجال المحتوى.

الأمر الآخر هو تطوير نفسي في عدة مجالات عملت فيها ولا زلت مثل التسويق الرقمي ودعم ريادة الأعمال والاستشارات.


عدد القراء: 872

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-