طاهر زمخشري .. رحلة مملوءة بالشعر والعذابالباب: وجوه

نشر بتاريخ: 2016-11-25 09:52:09

فكر - المحرر الثقافي

يُعد الأديب والشاعر طاهر زمخشري أحد رواد الحركة الأدبية الحديثة في الحجاز، وأحد المبدعين البارزين في مجال الأدب، لاسيما الشعر العربي الفصيح، كان إبداعه يتجلى في المملكة وفي منطقة الحجاز تحديدًا، فهو أحد الذين أسسوا حراكًا إبداعيًّا من الجيل الأول، سواء في المجال الأدبي أو الإعلامي.

مولده ونشأته:

ولد الشاعر والأديب طاهر زمخشري في مكة المكرمة عام 1906م وأنهي دراسته في مدارس الفلاح عام 1349 هـ وعمل منذ 1350 هـ في الوظائف الحكومية كان أهمها المطبعة الأميرية، التي كان يرأسها حينها الأديب محمد سعيد عبدالمقصود، وفيها توافرت له الصحف والمجلات والكتب التي ترد من مختلف البلاد العربية. وفيها كان  يحضر النادي الثقافي الذي تنظمه المطبعة، ويختلف إليه حمزة شحاتة وعبدالسلام عمر وأحمد السباعي وأحمد قنديل، وتنقل في الوظائف الحكومية حتى استقر به الحال في دار الإذاعة.

حياته في الإعلام:

 في الإذاعة كان له دور كبير في تأسيسها، وقدم برامج عديدة، أشهرها برنامج "بابا طاهر" للأطفال الذي عرف به، وذلك نتيجةً لاهتمامه بأدب الأطفال، وظل الجميع ينادونه «بابا طاهر»، وعمل بالإذاعة مديرًا لقسم الإخراج والبرامج الخاصة. كما أنشأ أول مجلة أطفال سعودية حملت اسم مجلة الروضة، وكان أول عدد لها في تاريخ 17 سبتمبر 1959م، لكنها لم تستمر طويلاً إذ توقفت بعد 27 عدد بتاريخ 12 مايو 1960م. وكانت تطبع في دار الأصفهاني وشركاه للطباعة في جدة، وهي أول مجلة سعودية ثقافية مصورة للأطفال وصدر عددها الأول تحت شعار "مجلة الطفل العربي السعودي" مقدمة نفسها أنها "مجلة ثقافية مصورة .. تصدر تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن عبدالعزيز وزير المعارف".

وكانت نصف صفحات "الروضة" ملونة كما ضمت إعلانات تجارية، وكان كل عدد يضم قصة مصورة بالألوان، وفي كل عدد جزءان من قصتين سرديتين مسلسلتين، كما ضمت صفحاتها الأخرى موضوعات ثقافية مختلفة تناسب عمر الأطفال.

وقد توقف الزمخشري عن تحرير مجلته "الروضة" بعد العدد الخامس بعد أن انتظم في كتابة افتتاحية الأعداد الخمس الأولى منها.

تعرضت "الروضة" للتوقف عدة مرات، فقد توقفت للمرة الأولى بعد العدد 12 الصادر في 4 / 6 / 1379هـ ولمدة 26 يومًا دون إبداء أي مبرر، ثم توقفت عن الصدور للمرة الثانية بعد العدد 24 الصادر في 20 رمضان 1379 هـ ودون إيضاح السبب أيضًا، ثم توقفت للمرة الثالثة لمدة أسبوعين بعد العدد 25، ثم توقفت نهائيًّا عن الصدور بعد العدد 27 الصادر في 17 / 11 / 1379 هـ الموافق 12 / 5 / 1960م، في حين تثير مصادر أخرى إلى أن آخر عدد صدر منها حمل الرقم 29 ثم توقفت بعد تسعة أشهر من صدورها.

ويبدو أن الزمخشري أصيب بالإحباط لعدم انتشار مجلته ورواجها، مما شكل عبئًا ماديًّا قاسيًا عليه، وهو الذي وضع كل ما يملك في سبيل إصدارها، فأفلس في نهاية الأمر، وأصبح مدانًا للمطابع بمبالغ كبيرة يعجز عن سدادها، فانهارت أعصاب الإعلامي الكبير، وسافر للخارج للعلاج، وحاول محبوه أن ينتشلوا المجلة من إخفاقاتها دون جدوى مما أدى في النهاية إلى إغلاقها نهائيًّا.

وقد اعترف الزمخشري رحمه الله في حوار صحفي أجري معه بأنه أنفق ببذخ على مجلة "الروضة"، حيث أسس لها مكتبًا كبيرًا بديكورات مكلّفة، وأقام حفلة رسمية كلفته مبالغ طائلة، كما أحضر رسامين لرسم قصص وأغلفة المجلة برواتب سخية، وحتى طباعة المجلة تميزت كونها أول مجلة سعودية تستخدم حرف "اليونيتيب" في الطباعة.

ويتذكر الزمخشري في حواره هذا الحفل الكبير الذي أقامه لتدشين صدور المجلة، وقد حضر الحفل خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز يرحمه الله، وذلك عندما كان وزيرًا للمعارف، وحينها كان مهتمًّا ومتحمسًا لتأسيس الجامعة وكلياتها، فقال مداعبًا الزمخشري عقب انتهاء الحفل: "أنت سوّي الروضة، وأنا أسّوي الكلية".

ويكشف الأستاذ الباحث محمد القشعمي أنه بحث في موجودات مكتبة الملك فهد الوطنية عن مجلة "الروضة" فلم يعثر إلا على العدد الثاني عشر الصادر يوم الجمعة 4 / 6 / 1379هـ.

الجوائز:

نال جائزة الدولة السعودية التقديرية في الأدب عام 1404 هـ - 1983م، ولم يكن نجاحه منحصرًا في ثنايا المحلية فقط، بل كانت إبداعاته ونجاحاته تطال العالم العربي، فقد مُنح وسامًا رفيعًا في حفل تكريمه في الجمهورية التونسية، فلم يكن رحمه الله تعالى مستقرًّا في حياته، بل كانت حياة الغربة من نصيبه، إذ أقام طويلاً في مصر، ثم انتقل إلى تونس، حيث نال التكريم أيضًا هناك.

نال وساميّ الاستقلال والثقافة وجائزة الأدب ووضع اسمه ضمن رواد الحركة الأدبية الحديثة في الحجاز.

أعماله:

أعمال طاهر زمخشري عديدة ومتنوعة، لعل من أهمها ديوانه الأول "أحلام الربيع" عام 1946م إذ قيل إنه أول ديوان سعودي مطبوع على حسب ما ذكره سعد الخشرمي في صحيفة الحياة، ثم "همسات" في عام 1372 هـ، و"أنفاس الربيع" في عام 1955م، و"أصداء الرابية" في عام 1957م، و"أغاريد الصحراء" المطبوع سنة 1958م، و"على الضفاف" عام 1961م، وفي ذات السنة قدم "ألحان مغترب" وبعدها بعامين قدم "عودة الغريب" ثم "في الطريق" وقد صدر عام 1382هـ، وأعمال أدبية وإعلامية أخرى لعل من أهمها:

"معازيف الأشجان" 1976م، "لبيك" 1388هـ، "حبيبي على القمر" 1389هـ، "نافذة على القمر" 1390هـ، "العين بحر" - بحث حول ما نظمه الشعراء في العين 1970م، "رباعيات صبا نجد" 1393هـ، "الشراع الرفاف" 1974م، "حقيبة الذكريات" 1397هـ، "على هامش الحياة" – قصص، "مع الأصيل"  تأملات ودراسات نفسية، "إليها" شعر، و"أغاريد المذياع" شعر، و"ليالي ابن الرومي" دراسة، و"أقوال مبعثرة" شعر، و"أحلام"، و"رمضان كريم"، "عبير الذكريات" (إصدار خاص من تهامة للتوزيع)، و"من الخيام" 1389هـ، و"بكاء الزهر"، و"أوراق الزهر".

دُرس شعره في عدة جامعات، مثل جامعتي القاهرة والخرطوم، معاهد اليونسكو.

وفاة طاهر زمخشري:

بعد رحلة طويلة مع المرض توفي الأديب الشاعر طاهر بن عبدالرحمن زمخشري مخلفًا وراءه ذخيرة حية من الإبداعات الكتابية وكان ذلك في 20 تموز/يوليو عام 1987م عن عمر يناهز 81 عامًا.

 

يقول في إحدى قصائده :

                     أبكي وأضحك والحالات واحدة

                                      أطوي  عليها  فؤادًا  شفه  الألم

                     فإن رأيت دموعي وهي ضاحكة

                                        فالدمع من زحمة الآلام يبتسم

 

وقال في قصيدته إلى المروتين، والتي نشرت في عام 1377 هـ :

 

              أهـيـم  بـروحــي  على  الـرابـيه           

                                            وعـنـد  المـطـاف  وفي  المــروتــين

              وأهـــفـــو    إلى   ذكــــر   غـالــيــه

                                           لدى   البيت  والخيف     والأخـشبين

              فـيـهــدر   دمـــعـــي  بـآمــاقــيــه

                                            ويجري   لـظــاه   على  الــوجـنـتين

             ويــصــرخ   شـــوقــي   بأعماقيه 

                                          فــأرسل  مــن  مــقــلـتـي دمعـتــين

                                        ***

            أهــيــم  وعــبــر  المــــدى  مـــعــبـد    

                                          يـعــلـق    في    بــابـه   الـــنيـريـن

            فــإن طــــاف في جـــوفـــــه مسهد    

                                        وألــقــى  على  سجـفــه  نـظــرتـين

            تـــراءى  لــه  شــفـق  مــجـهـد    

                                        يـــواري   ســـنا  الفجر   في  بردتين

            ولــيـس  لــــه  بالـــشــجــا  مــولد    

                                        لمـغــتــرب    غــائــر    المــقـلــتـين

                                        ***

            أهــيــم    وقــلــبـي    دقــاتــه 

                                        يـطـيـر   اشـتـيـاقـًا   إلى  المسجدين

            وصــدري   يــضـــج   بـــآهــــاتــه

                                        فــيـسـري   صــداه   على   الضفتين

            على  الـنـيـل  يقضي  سويعاته

                                        يـنـاغــي   الـوجــوم   بـسـمـع  وعين

            وخــــضــر  الـــروابــي  لأنـــاتــــــــه

                                        تــــــردد  مــن  شــجـــوه   زفــرتـــين

                                      ***

             أهـيـم   وحولي   كؤوس   المنى

                                        تـقـطـر    في   شـفــتـي   رشفـتـين

              فأحـسب  أني  احتـسبت  الهنا 

                                        لأسكـــب   مــن   عـــذبـه   غــنـوتين

              إذا بي  أليف الجوى والضنى 

                                         أصـاول   في   غـربـتـي   شـــقـوتين

              شقاء  التياعي  بخضر الربى

                                         وشقــوة    سهـم    رمــاني    ببين

                                     ***

              أهــيــم   وفي   خـاطـري   التائه 

                                         رؤى   بـلــد   مـــشـرق   الـجـــانبين

              يطــوف  خـــيـالــي  بــأنـحـائــه

                                          لــيــقــطـع   فــيــه   ولــو  خـطـوتين

               أمــرغ   خــدي   ببــطـحـائــه

                                          وألمــس    مـنه    الــثرى   بالـيـدين

               وألــــقـي  الــرحال  بـأفــيـــائــه

                                           وأطــبــع    في   أرضــــه   قــبلـتـين

                                      ***

                أهـــيــم  وللــطـــير  في  غــصــنــه

                                            نـواح  يـــزغـــرد  في  المــسمعـين

               فــيــشــدو  الــفـــؤاد  على  لحـنه

                                            ورجــع  الـصـدى  يملأ  الـخـافـقــين

               فـتـجــري  الـبــوادر  من  مـزنه

                                            وتـبقـي   على   طــــرفـه  عبـرتـين

              تــعــيـد  الـنــشــيد  إلى  أذنــه

                                            حـنـيـنــًا    وشوقــًا    إلى  المروتين

 


عدد القراء: 1067

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-