كشف طبي أثري.. أقدم حالة إصابة بسرطان الثدي لامرأة مصرية عاشت قبل 4200 سنةالباب: 90 يوما

نشر بتاريخ: 2015-05-10 04:32:57

فكر - المحرر الثقافي

أعلنت وزارة الأثار في مصر عن اكتشاف ما وصفتها بـ"أقدم حالة إصابة بسرطان الثدي"، لامرأة مصرية عاشت قبل 4200 سنة، في واحد من أهم الاكتشافات الطبية التي تعزز ظهور "المرض الخبيث" منذ العصور الفرعونية.

وقال وزير الأثار، ممدوح الدماطي إنه تم اكتشاف هذه الحالة أثناء دراسة لإحدى البعثات الأثرية الإسبانية، على مقبرة "قبة الهواء"، التي تعود إلى "الأسرة السادسة"، أي إلى عام 220 قبل الميلاد، في مدينة أسوان بجنوب مصر.

وذكر الوزير المصري أن فريق بعثة جامعة "جين" الإسبانية، بالتعاون مع خبراء وزارة الآثار، تمكن من رصد "تشوهات غير مألوفة"، على الهيكل العظمي لإحدى السيدات المدفونة بالمقبرة، وكشف المزيد من عمليات الفحص والدراسة عن إصابتها بسرطان الثدي.

ونقل البيان عن رئيس فريق "الأنثروبولوجي"، ميخيل بوتيلا، قوله: إن "الدراسات أظهرت بقايا مظاهر للتدهور، التي نتجت عن انتشار ورم خبيث بين العظام"، لافتا إلى أن حالة الهيكل تشير إلي أن هذه السيدة تنتمي إلى إحدى الطبقات الراقية، و"حظيت بالعناية والاهتمام طوال مدة مرضها وحتى الوفاة."

كما أشار رئيس البعثة الإسبانية، أليخاندرو خيمينيز، إلى أن البعثة بدأت عملها في هذه "جبانة قبة الهواء" غربي مدينة أسوان، عام 2008، بهدف "دراسة تفاصيل الحياة اليومية والطقوس الجنائزية، ولمعرفة الظروف المعيشية للمصريين القدماء"، بحسب البيان.


عدد القراء: 1124

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-