حكاية قارئ شغوف ومحرر «محترف»الباب: مراجعات

نشر بتاريخ: 2017-08-04 23:08:14

فكر - المحرر الثقافي

الكتاب: "حكاية قارئ شغوف (محترف)"

المؤلف: روبرت غوتليب

تاريخ النشر: 26 يناير 2017

الناشر: فارار وشتراوس وجيرو

عدد الصفحات: 352   صفحة

 

يسرد كتاب "حكاية قارئ شغوف (محترف)"، لمؤلفه روبرت غوتليب، خبايا واستنتاجات كاتب/مثقف، وقارئ نهم، أمضى 60 عامًا يقرأ ويبحث، ويفتش بين الأغلفة والصفحات، في سائر الحضارات ومختلف الثقافات، إذ يبين أن النصيحة التي تتردد عبر العصور والأزمان تلخصها بداهة عبارة الحضّ على الاطلاع، ومفتاحها البديهي، الذي يتمثل في القراءة.

وقد استخدم المؤلف في كتابه، وصفًا للقارئ باللغة الإنجليزية مفاده: (avid)، وهي كلمة مشتقة من أصول اللغة اللاتينية، حيث تشير إلى معاني الحرص الشغوف والاهتمام الفائق والتوق المتواصل- بل والطلب إلى حد الاشتهاء.

يبدأ المؤلف من مرحلة طفولته المبكرة: اختار جده أن يعلمه القراءة في سن الرابعة، فكان أن أمضى سائر مراحل حياته، من المدرسة إلى الجامعة، في «حالة.. قراءة»، لدرجة أنه كانت تفوته مواعيد حصص الدراسة أو المحاضرة، إذ يكون غارقًا وقتها بين دفتي كتاب ما. وكان يضيف إلى هذا الجانب محاولة استخدام أو استثمار دراهمه القليلة، كما يعترف في سطور الكتاب، من أجل شراء بطاقات المسارح، كي يشهد عملاً دراميًّا أو ينال متعة الإصغاء إلى إبداع موسيقى محدد: بين إبداعات الكونشيرتو وتنويعات موسيقى السيمفوني.

ويحكي مؤلف الكتاب أن هذه البدايات هي التي دفعته إلى أن يطرق أبواب العمل لدى مؤسسات الطباعة والنشر، وعلى رأسها دار «سيمون آند شوستر» الشهيرة في أمريكا. وكان قد أمضى معظم سنوات العمر، متنقلاً بين دور النشر والإصدار العديدة.

وعلى مدار أكثر من 60 سنة، كما يؤكد في فصول هذا الكتاب، ظل منكّبًا على «تحرير» الكتب، التي يضعها كبار المؤلفين.

وتقول كلمات ميشيل دين: إن قلمه كونه محررًا ترك لمساته على المخطوطات والنصوص الأصلية لمعظم المؤلفين والكتّاب الأمريكيين والإنجليز في القرن العشرين، ذلك ابتداء من الكاتبة- الشاعرة الأمريكية توني موريسون، مرورًا بالمبدع، أديب كتب الجاسوسية الأشهر، جون لوكاريه. وليس انتهاء بنجمة السينما «كاترين هيبورن»، بل والرئيس الأمريكي بيل كلينتون شخصيًّا.

المؤلف يستخدم فعل «يلتهم» عندما يتكلم عن عاداته في مطالعة الكتب سواء تلك التي اختارها شغفًا وتفضيلاً، أو تلك التي يكلفونه بمراجعتها وتحريرها وتقويم أسلوبها، بحيث يقدمها إلى جماهير القارئين في أدق صياغة وأبهى صورة، وباسم مؤلفيها الأصليين بطبيعة الحال.


عدد القراء: 151

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-