5 خرافات حول الشعور بالوحدةالباب: حياتنا

نشر بتاريخ: 2018-06-16 03:04:51

فكر - المحرر الثقافي

كثيرًا ما توصف مشكلة الوحدة بأنها آفة العصر. لكن هل زادت معدلات العزلة الاجتماعية والوحدة بالفعل عن أي وقت مضى؟

كلنا معرضون للشعور بالوحدة في مرحلة ما من حياتنا. ولا تزال مشكلة الوحدة تنال حظًا وافرًا من التغطية الإعلامية في الوقت الراهن.

وهذه المشكلة ليست بالهيّنة، لأنها تفضي إلى الكآبة والتعاسة. ورغم ذلك، فإن مشكلة الوحدة يكتنفها الكثير من الخرافات، وسنعرض فيما يلي أبرز خمس منها.

1 - الوحدة سببها الانعزال عن الناس

ثمة فارق بين الشعور بالوحدة وبين الانعزال عن الناس. فالوحدة هي انعدام الصلة بالآخرين، أي تشعر أن لا أحد من المحيطين بك يفهمك وأنك لم تنجح في إقامة علاقات وطيدة مع الآخرين كما كنت تتمنى.

ربما تكون العزلة أحد العوامل التي تؤدي إلى الشعور بالوحدة، لكنها ليست العامل الوحيد. فقد تشعر بالوحدة رغم أنك محاط بمجموعة من الناس، كما قد تشعر بالسعادة، وحتى براحة البال، عندما تختلي بنفسك لبعض الوقت.

2 - انتشرت الوحدة انتشارًا غير مسبوق في الوقت الحالي

لا شك أن الوحدة تحظى الآن باهتمام غير مسبوق، لكن هذا لا يعني أن نسبة الأشخاص الذين يشعرون الآن بالوحدة زادت مقارنة بالسنوات القليلة الماضية.

وأوضحت كريستينا فيكتور من جامعة بورنيل، بالاستناد إلى دراسات تعود إلى عام 1948، أن نسبة الأشخاص الأكبر سنًّا الذين يعانون من الوحدة المزمنة لم تتغير منذ 70 عامًا، إذ ذكر ما بين ستة و13 في المئة منهم أنهم يشعرون بالوحدة دائمًا أو في أغلب الأوقات.

صحيح أن أعداد الناس الذين يشعرون بالوحدة تزيد، لكن هذا يرجع إلى تزايد عدد السكان في العالم. وما من شك أن الشعور بالوحدة يزيد من الحزن والتعاسة.

3 - الوحدة ليس لها جوانب إيجابية

لا أحد ينكر أن الوحدة مؤلمة، لكنها في الغالب شعور مؤقت. ومثلما ننظر إلى جوانبها السلبية، علينا أن ننظر أيضًا إلى جوانبها الإيجابية. فقد تكون الوحدة إشارة إنذار تنبهنا لنبحث عن أصدقاء جدد، أو لإيجاد سبل لتحسين علاقاتنا بالأشخاص المحيطين بنا.

يرى جون كاسيوبو، عالم الأعصاب الاجتماعي، أن الشعور بالوحدة هو وسيلة للتكيف، تطورت لدى الإنسان لتدفعه إلى الحفاظ على علاقاته بالآخرين. وشبهها كاسيوبو بالعطش، فعندما تكون ظمآنًا ستبحث عن الماء. وبالمثل عندما تشعر بالوحدة ستبحث عن الآخرين.

وقد استطاع الإنسان، من خلال العيش وسط جماعات متعاونة، أن يبقى بمأمن من المخاطر. ولهذا، من الطبيعي أن تتطور لدينا نزعة تدفعنا للتواصل مع الآخرين لتساعدنا على البقاء.

وعلى الرغم من أن الوحدة هي عادة شعور مؤقت، فإنها عندما تصبح مزمنة قد تؤدي إلى عواقب وخيمة. وهناك الكثير من الأدلة التي تثبت أنها تضر بصحتنا وتؤثر على نومنا وتسبب لنا الحزن.

وقد تدفع بنا الوحدة إلى حلقة مفرغة، إذ يشعر الشخص بأنه وحيدًا، ثم ينزوي عن الآخرين، ويعتزل المناسبات الاجتماعية، وهذا يزيد بدوره من الشعور بالوحدة والانعزال.

وخلص أحد الأبحاث إلى أن الشعور بالوحدة يزيد من مخاطر ظهور أعراض الاكتئاب بعد عام واحد.

4  - الوحدة تؤدي إلى تدهور الصحة

هذا الجانب أكثر تعقيدًا من سابقيه. وكثيرًا ما نرى نسب وأرقام مستمدة من إحصاءات حول تأثير الوحدة على صحتنا. لكن مجموعة من الباحثين عكفوا على مراجعة جميع الأبحاث التي أُجريت في هذا الصدد، وتوصلوا إلى أن الشعور بالوحدة قد يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية بنحو الثلث، وأن الأشخاص الذين يعيشون بمفردهم يعانون من ارتفاع ضغط الدم بمعدلات أعلى من غيرهم، كما أن متوسط عمرهم المتوقع أقل مقارنة بغيرهم.

ولا ننكر أن هذه النتائج خطيرة، لكن الكثير من هذه الدراسات كانت تستطلع آراء عينات من السكان في وقت محدد. ولهذا، لا يمكن أن نجزم بأن الوحدة هي السبب الوحيد وراء هذه النتائج.

وربما يكون الأشخاص الذين يعيشون في عزلة ويشعرون بالحزن هم الأكثر عرضة للإصابة بالأمراض. أو العكس، قد يدفع المرض وتدهور الحالة الصحية بعض الناس إلى الانزواء عن المجتمع والعيش بمفردهم، وهذا يمنعهم من مخالطة الآخرين.

وربما أظهرت الإحصاءات أن الحالة الصحية للأشخاص الذين يعيشون بمفردهم أسوأ مقارنة بغيرهم، لأن الوحدة سلبتهم الحافز على الاعتناء بصحتهم. وهذا يعني أن العزلة قد تؤدي إلى تدهور الحالة الصحية كما أن الحالة الصحية المتدهورة تؤدي إلى الشعور بالوحدة، إذ يؤثر كل منهما على الأخر.

5 - أغلب المسنين يشعرون بالوحدة

من المعروف أن الشعور بالوحدة أكثر شيوعًا لدي كبار السن منه لدى البالغين، لكن باميلا كوالتر، من جامعة مانشستر، أجرت مجموعة من الأبحاث عن الشعور بالوحدة في مختلف مراحل العمر، وتوصلت إلى أن الشعور بالوحدة يصل ذروته أيضًا في مرحلة البلوغ.

وفي الوقت نفسه، أوضحت دراسات أخرى أن ما يتراوح بين 50 و60 في المئة من المسنين لا يعيشون في عزلة.

 

المصدر: BBC Future


عدد القراء: 1122

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-