جوزيف دانهاوزر: الرسام الذي أثار الجدل بلوحاته الاجتماعيةالباب: فنون

نشر بتاريخ: 2023-06-01 07:25:02

فكر - المحرر الثقافي

كان جوزيف دانهاوزر (1805-1845) رسامًا نمساويًا شهيرًا عاش في أوائل القرن التاسع عشر. اشتهر دانهاوزر بلوحاته الواقعية والمفصلة، لا سيما تلك المتعلقة بالموضوعات التاريخية والأسطورية، والتي تناولت قضايا اجتماعية وأخلاقية في عصره، مثل الفقر والظلم والفساد. كان دانهاوزر يحاول عبر لوحاته أن يكون صوت من لا صوت لهم: العمال والفلاحين والفقراء والمشردين، والتي قدمها بواقعية ودقة. من أشهر لوحاته في هذا المجال لوحة "الغني الشره" التي رسمها عام 1836، والتي تظهر تباينًا شديدًا بين ثري مستهتر يحتفل مع نسائه وخادمه، وفقير متشرد يطلب المساعدة.

تُعد لوحاته هي شهادة على شغفه بالفن وتفانيه في مهنته. حظيت أعماله بتقدير كبير لتميزها الفني، وكان يعتبر من أهم الرسامين في عصره. في هذا المقال، سوف نستكشف بالتفصيل حياة وأعمال جوزيف دانهاوزر.

ولد جوزيف دانهاوزر في فيينا عام 1805، وكان والده نحات أثاث مشهور. أظهر اهتمامًا كبيرًا بالفن منذ صغره وتلقى أول تدريب له في الرسم من والده. درس لاحقًا في أكاديمية الفنون الجميلة في فيينا، حيث صقل مهاراته في الرسم.

سافر إلى إيطاليا وألمانيا وفرنسا لدراسة أعمال الفنانين الكبار. عاد إلى فيينا في عام 1835، وأسس مشغلاً فنيًا ناجحًا، حيث قام بتصميم أثاث وديكورات للأثرياء والأرستقراطيين. تأثر دانهاوزر بشكل كبير بأعمال الأساتذة القدامى، ولا سيما رامبرانت وروبنز. كان أيضًا مفتونًا بالموضوعات التاريخية والأسطورية، والتي أصبحت الموضوعات الرئيسية في لوحاته. لكن دانهاوزر لم يكتف بالعمل كرسام تجاري، بل أبدى اهتمامًا بالفن التعبيري، الذي يعكس رؤية شخصية للعالم.

تزوج جوزفين ستريت، ابنة طبيب، وأنجب منها ثلاثة أطفال. استقال من منصبه كأستاذ للرسم التاريخي في عام 1842، وشرع في رحلات طويلة مع راعي الفن رودولف فون أرثابر، وتنقل إلى شمال ألمانيا وهولندا، وكان مهتمًا جدًا بالمدرسة الهولندية مما انعكست الانطباعات التي اكتسبها في هذه الرحلات في معرض عام 1844 الذي نال استحسانًا كبيرًا.

كان دانهاوزر مؤثرًا بالرومانسية والواقعية، وهما حركتان فنيتان ظهرتا في أوروبا في القرن التاسع عشر. كانت الرومانسية تبرز العواطف والخيال والطبيعة، بينما كانت الواقعية تصور الحياة كما هي، بدون تجميل أو تزييف.

تميزت أعمال دانهاوزر المبكرة بامتيازها التقني والاهتمام بالتفاصيل. كان ماهرًا بشكل خاص في رسم الشخصيات البشرية، والذي قدمه بواقعية ودقة كبيرين. تميزت لوحاته أيضًا باستخدام الضوء والظل، مما أضاف عمقًا ودراما للتركيبات. اكتسبت بعض أعماله المبكرة، مثل "موت كليوباترا" و"اختطاف أوروبا"، إشادة من النقاد ورسخت سمعته كموهبة صاعدة في عالم الفن.

كان أيضًا رسامًا تاريخيًا، فقد أبدع في تصوير مشاهد من التاريخ الأوروبي والكلاسيكي، مثل لوحة "اللقاء" التي تصور لحظة لقاء جوليوس قيصر وكليوباترا، أو لوحة "بورود" التي تصور مشهد من المأساة الإغريقية لسوفوكلس. كان دانهاوزر يولي اهتمامًا كبيرًا للتفاصيل والألوان والإضاءة في لوحاته، مستخدما تقنية الطبقات المتعددة من الدهانات.

في ثلاثينيات القرن التاسع عشر، بدأ دانهاوزر في تلقي عمولات للوحات تاريخية واسعة النطاق. كان مهتمًا بشكل خاص بتصوير مشاهد من التاريخ النمساوي، مثل معركة واغرام ودخول تشارلز الخامس إلى أنتويرب. كانت هذه اللوحات معقدة للغاية وتتطلب بحثًا وتحضيرًا شاملين. أمضى دانهاوزر شهورًا في دراسة الوثائق التاريخية وزيارة المواقع الفعلية للأحداث التي كان يصورها. كما استأجر عارضين ليقفوا أمام الشخصيات المختلفة في اللوحات، مما يضمن تقديم كل شخصية بدقة وواقعية.

كانت لوحات دانهاوزر التاريخية ناجحة للغاية، على الصعيدين النقدي والتجاري. تم الإشادة بهم لتميزهم الفني والاهتمام بالتفاصيل، فضلاً عن قدرتهم على التقاط روح العصر.

كانت لوحات دانهاوزر ملحوظة أيضًا لعمقها العاطفي، والتي نقلت الدراما الإنسانية وراء الأحداث التاريخية، ولا تزال بعض أشهر أعماله، مثل "دخول تشارلز الخامس إلى أنتويرب" و "معركة واغرام"، تعتبر من روائع هذا النوع. بالإضافة إلى لوحاته التاريخية، أنشأ دانهاوزر أيضًا عددًا من الأعمال على الموضوعات الأسطورية. تميزت هذه اللوحات بجمالها الغنائي ورومانسيتها، فضلاً عن اهتمامها بالتفاصيل. كان دانهاوزر مهتمًا بشكل خاص بقصص اليونان القديمة وروما، والتي صورها في سلسلة من اللوحات الكبيرة. كانت هذه اللوحات مبدعة للغاية وغالبًا ما تتميز بعناصر خيالية، مثل الآلهة والإلهات والحوريات والهجاء. كانت اللوحات الأسطورية لدانهاوزر تحظى بتقدير كبير من قبل معاصريه، الذين أشادوا بتفوقهم التقني وعمقهم العاطفي. كما أنها كانت تحظى بشعبية لدى الجمهور، الذين انبهروا بجمالهم ورومنسيتها. من أشهر أعماله في هذا النوع "ديانا وأكتايون" و"اختطاف بيرسيفوني".

كان دانهاوزر أحد المعجبين بالملحن الألماني بيتهوفن، وكان صديقا لابن شقيقته كارل. عندما توفي بيتهوفن عام 1827، طُلب من دانهاوزر أن يأخذ قناع الموت للملحن، وأن يرسم لوحة تذكارية له. رسم دانهاوزر عدة لوحات لبيتهوفن، من بينها لوحة "آخر بيانو لبيتهوفن" التي تصور الملحن على فراش الموت محاط به أصدقاؤه وتلاميذه وأدواته الموسيقية. تعتبر هذه اللوحة من أشهر الأعمال الفنية التي تمثل بيتهوفن وتعكس حالة نفسية معقدة ومتناقضة. فمن جهة، تظهر اللوحة بيتهوفن كشخصية محبوبة ومحترمة ومثيرة للإعجاب، ومن جهة أخرى، تظهره كشخصية معزولة ومنكسرة ومحرومة من السعادة. يبدو بيتهوفن في اللوحة كأنه يودع الحياة والموسيقى في آن واحد، وكأنه يشعر بالرضا على ما قدمه من إبداعات فنية خالدة.

ولا تزال أعماله تلهم وتأسر الجماهير في جميع أنحاء العالم.

توفي بسبب التيفوس في فيينا في عام 1845 ودُفن في مقبرة Hundstrumer، على الرغم من نقل قبره لاحقًا. في عام 1862، تم تسمية شارع باسمه في فيينا.


عدد القراء: 2667

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-