آذَنتِنا أَيَامُنا بانقضاءالباب: شاعر وقصيدة

نشر بتاريخ: 2023-06-01 07:46:34

فكر - المحرر الثقافي

آذَنتِنا أَيَامُنا بانقضاء

أنور العطار

أنور العطار، شاعر سوري ولد في دمشق سنة 1913 وتوفي بدمشق في 23 يوليو 1972.

 

                         يالياليَّ في الحِـمَى لسْـتُ أَنْسَا              

                                                               كِ،   على  مـــــا  حَمَلـتِ  إقـلاقِ

                        فـكأنّـا  مـا غــــــــــــــابَ  عـنّا  رؤاهـا             

                                                            أو سَقانـا   كأْسَ   المَنيّة  سَــاقي

                       فـارجِــــــــــعي يا طُيـوفَـهَا   آمِــناتٍ              

                                                               لا تَخَالي الرَدَى سَريعَ اللّحـــاقِ

                      لا يُطيفُ السُّلوُّ بالذاكـرِ المُشْ          

                                                              تاقِ، والشوقُ مِيسَمُ  العُـشّاق

 

                       يـا ديَـارِيَ التي  حـبَبَتُ  ويا أَنْ            

                                                               فَسَ ما  قـد ذخَـرْتُ من  أعلاقِ

                       يـا أحبَّايَ   في رُبُوعي الغوَالي            

                                                              والمَــديـدِ  المَــديـدِ  من  آفـاقي

                      سَـدَّدَ  اللهُ في الحـياةِ خُـطَاكــم          

                                                              وكـفَاكــم   مَــزالــقَ   الإخـفَـاقِ

                     ورَعَاكـــــــم،  وزَانَكـــــــم  بسـجـايـا           

                                                          خَـــالِـداتٍ  على  الليالي  بَــوَاقي

 

                   يَومُنا  الْمرتَجى!  تباركـتَ  يومـــاً         

                                                        أَنتَ   في   عِــلــمِ  رَبّـــنــا  الخَـلاّقِ

                 تتلاقَى  الأحبَابُ فِي أُفقِكِ الرَّحْـ      

                                                        بِ،  وتُشفَى  من  حُرقـة  الأَشْواقِ

                هي   في  غَمْرَةِ  البَقَاءِ  شَحَـــارِيْ      

                                                         رِ،  تَغـنَّـتْ  بذكــــريــاتٍ  رِقــــــاقِ

               قدْ  رَقَتْ  في  فضاءِ رَبِّي هَـيْمَى 

                                                     وهْيَ   لمَّا   تـــزَلْ  تُحِـبَ   المَــرَاقِي

 

             قد  نزعناَ   ثوبَ   الحـياةِ   قَشِـيباً    

                                                      وجَــــرَعْـــنـا  الرَّدَى   بكأَسٍ  دِهَاقٍ

            وأفــقــنَـا   وللصــــــــــــــبـاحِ   عُــــــبـــــوسٌ      

                                                   والـدُّجى   الوَحْـفُ   قاتِمُ    الْأَعْمَـــاقِ

            مَلَّـتِ  النفسُ  صَحوَها  وكَرَاها       

                                                   واصْطِباحي  من   هَمِّـها   واغـتِباقي

           فمتى  أسْـتريحُ  من  عِبئها الـقـا      

                                                     سي،  وأنجو  من سِحْرِها  البَرَّاق؟

 

          يـا مَغيبَ  الحـياةِ  أنسَيْتَنِي  الـنُّو      

                                                رَ،   وأقـصـــيْتــَـني   عن   الإشْــرَاقِ

          ومَحَوتَ  الوجـودَ  إلا  رُسُـومــــاً

                                   أوثـــــــقَــــتها   يَــــدُ  الــبِـلى  في وَثَــــــاق

          نَطَقتْ  بالمُبينِ  من  مُحكَمِ القَوْ      

                                               لِ،    وأَفْضَـتْ    بسِــرِّهـــا   الِمغْلاقِ

          وجَـثتْ  لا تَـرُدُّ عـنها الـعَـوَادي

                                               لا،  ولا  تـشْـــتهي  الخــيـالَ  الـرَاقي

 

           آذنَـتــــــنـــــــــا  أيـامُـــــــــنــــــــــا  بـانـقـضَـاء    

                                         وانطَـلــقـــنـا  من  قـــــيدِهـــــــا  الخناّق

          أعتقتنا  المَنونُ من  أَسْرِها الصَعْ      

                                        بِ، وَمِـمَّا    حَــــــــــوتْ من   اسْـتِرْقــــاق

        مـا انتـفاعي   بالبدر   تِمّاً  إذا  كا      

                                    نَ هِـــــــــــلالِيَ   تِرْبَ  البِـــلى  والمُـحَــاقِ؟

         رُبَّ  ليلٍ  أمــدَّهُ  القـلبُ  بالــنُّو     

                                     رِ،   ولـيـلٍ  مُـحْــــــــــــلَــــوْلِك   الأطــبَــاقِ

 

         أنـا مِنْ  بَعدِكُـم  حـَنـينٌ وسُهدٌ      

                                 لستُ   أَخشَى   سُــــهدي  ولا   إفــــــرَاقي

       بينَ قلـبٍ عـلـى الأحـبـّةِ خَفَّا      

                                 قٍ،  وطَـــــيــــفٍ  على  المَـــــدَى  طــــــرَّاقِ

       ذلكـم يـا شَقَائِـقَ الرُّوح والقَلْـ

                                     بِ،  سَـــــبيـــلي،  وتِلـكُــــمُ  أخْـــــــلاقي

         فـإذا  غِبْتُ  فَالمَـعَـادُ  وشْــــيكٌ

                                      لمـُــــــحـــــــِـبٍّ  مُـــــعْــــذبٍ  مِـــقْـــلاقِ

 

         وَدِّعِ  الصَّحبَ يَـا صَرِيعَ  الرَّزَايَـا

                                             فَـــفِــرَاقُ   الأَحْبَابِ   غَيْرُ   مُــطَــاق

        وتـأهّــبْ  فـإنَّــمــا   أنتَ   ظِـــلٌّ       

                                             راجــفٌ   من   تنـقّـــلٍ   وانطِـــــلاق

         والدَّيَاجي لا تُرهـب القَاحِـمَ الفَرْ      

                                             دَ، ولا     تـسْــــــتـبـدُّ   بـالـسـَــبَّـاق

         كلُّ   غُــصـــنٍ   إلى  بِلىً  وذُبــــــــــــــــولٍ     

                                          مِـثـلَ   رَسْــــمٍ  مُــــهَـــــدّمٍ  أَحْـــذَاقِ

 

         كيفَ  يعْتاقني  الحِمَامُ عَنِ الأَهـْ      

                                                لِ،  ولا  يُرْمُضُ الحِمِامَ اعـتيَاقي؟

        أنـا في قبضةِ  الإله!.. وكـم أَحْ       

                                           مَـــدُ  رِقِّي  وكــــمْ  أُحِـــبُّ  وَثَـاقي

        فاذهَـبي  يا حـياةُ  كُلَّ  ذهابٍ       

                                          واطْرحـيني   منْ  ليلِكِ   الغــسَّــاق

       وخُذي  مـــــا أمضَّني  وعَــــنَاني      

                                             في  دِيــــارِ  الإفْـقَــــار  والإمْــلاقِ

 

       تاقَتِ النفسُ للخلاصِ من الأَسْـ       

                                        رِ،  وحَنَّتْ   إلى   المَطــــافِ  الوَاقي

 

        فمتى  يا تُرَى  يَتِمُّ  انطِـلاقي؟

                                      ومتى   يا تُــــــرى  يحـــينُ  انعـتاقي؟

       قد  كَـفتنا  الحَـياةُ  هَـمّاً  وغـمّاً      

                                        وشَـفـــتــنا  المَـــنُـــونُ  مما نُــلاقي

      نتسَاقى  كـؤوسَــــــنا  مُتْرعـــــاتٍ       

                                          ولكـمْ   لـذَّ  في  الجِنانِ  التـسَاقي

 

       حِرتُ  في الموتِ والحـياةِ، وأَعْـيَا    

                                        نِيَ   صَحـــــوِي، وطَاب لي إغـرَاقي

       يـا لـسُــــــــــمٍّ   نَـلـذُّهُ،  و َذُعـــــافٍ      

                                       يَحْـتَـسـيهِ  اللــــديـــــغُ  كالـتِرْيَـــــــاقِ

        لا يحـومُ الشِفاءُ حَـوْلَ مِـهَادِي       

                                      والضَّـنى  المــــــرّ   آخـــذٌ   بالخِــــــنَاق

         فـاسْــترحْ  أيها السَـقيمُ المُـعنَّى      

                                    مِنْ    فــــــــــــؤادٍ  مُـــــــرَوَّعٍ  خَـــفَّــــاقِ

 


عدد القراء: 1105

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-